توقع نمو اقتصادي أكبر شرق آسيا   
الأربعاء 1430/11/17 هـ - الموافق 4/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)
الاقتصاد الصيني من المتوقع أن ينمو بنسبة 8.4% في 2009 و8.7% في 2010 (الأوروبية)
 
قال البنك الدولي اليوم الأربعاء إن الاقتصادات الناشئة في شرق آسيا والمحيط الهادي ستسجل نموا إجماليا نسبته 6.7% هذا العام و7.8% عام 2010 ليعكس ذلك النمو القوي للاقتصاد الصيني, وإن كانت هناك دول أخرى ستشهد نموا أقل من ذلك بكثير.
 
ورفع البنك الدولي في التقرير الذي يصدره مرتين سنويا توقعاته لنمو إجمالي الناتج المحلي لعام 2009 من توقعاته السابقة للنمو بنسبة 5.3%، مشيرا إلى الانتعاش السريع المفاجئ الذي حدث في أعقاب الحوافز المالية وتجديد المخزون.
 
وتضم اقتصادات دول شرق آسيا الناشئة -وفقا للبنك- الصين وإندونيسيا وماليزيا والفلبيبن وتايلند وفيتنام وبعض الاقتصادات الصغيرة.
 
وأكد التقرير أنه في ظل توقع نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 8.4% هذا العام و8.7% عام 2010 فإن البلدان التي تصدر إلى الصين السلع الاستهلاكية المعمرة والمكونات الإلكترونية والمواد الخام ستكون مرشحة بقوة للاستفادة من الزيادة في الطلب المحلي بالصين.
 
وأشار إلى أنه من المنتظر أن تسجل فيتنام نموا بنسبة 5.5% هذا العام مقابل 6.5% العام القادم, ورفع البنك توقعاته للنمو في إندونيسيا ليكون 4.3% هذا العام و5.4% خلال العام القادم.
 
ومن المتوقع وفقا للتقرير تراجع الاقتصاد الماليزي بنسبة 2.3% هذا العام، في انخفاض حاد عن التوقعات التي سبق أن أعلنها البنك الدولي في أبريل/نيسان الماضي.
 
أما تايلند فمن المتوقع أن تشهد تراجعا في اقتصادها بنسبة 2.7% هذا العام قبل أن يعاود الارتفاع بنسبة 3.5% العام القادم.
 
وأشار البنك الدولي إلى أنه يمكن للوضع المالي القوي للصين أن يسمح لها بمواصلة الحوافز المالية لعدة سنوات إذا اقتضت الحاجة، وهو الأمر الذي يمكنه مساعدة بلدان أخرى في المنطقة والعاجزة عن استمرار هذه الحوافز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة