إسرائيل تستجوب مليارديرا روسيا في قضية غسل أموال   
الثلاثاء 28/1/1426 هـ - الموافق 8/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)
توقع أن تؤثر القضية على الثقة بالقطاع المصرفي الإسرائيلي (أ ب- أرشيف)
قررت الشرطة الإسرائيلية استجواب الملياردير الروسي الإسرائيلي فلاديمير غوسينسكي لورود اسمه في قضية عمليات غسل أموال بواسطة أحد فروع مصرف هابوعليم الإسرائيلي. 
 
وجاء هذا الاستجواب لغوسينسكي الشخصية الإعلامية الروسية الإسرائيلية الذي يملك مصالح اقتصادية في إسرائيل بعد ضبط وثائق في منزله. كما سيطول الاستجواب سفير إسرائيل في لندن لعلاقته بالمليادير الروسي الإسرائيلي.
 
واعترف المحقق بالشرطة الإسرائيلية أمتشاي شاي بأن القضية كبيرة سواء من حيث البعد المالي أو المادي.
 
وقال أمين فارس الخبير الاقتصادي من مدينة الناصرة إن التأثير الأساسي لهذه القضية سوف يكون في الثقة بالمصارف الإسرائيلية لأن هذه العملية لها أهمية لدى القطاع المصرفي العالمي.
 
وأضاف فارس في مقابلة مع الجزيرة أن هناك مخاوف لدى المسؤولين الإسرائيليين من أن يفتح ملف اتهام إسرائيل بأنها تمثل مركزا لغسل الأموال والذي أغلق منذ بضع سنوات فقط خاصة في ظل ما يتردد عن اتهام رجال أعمال كبار يديرون مؤسساتها.
 
وجاءت مداهمة الشرطة الإسرائيلية لفرع مصرف هابوعليم في تل أبيب مؤخرا بعد وضعه تحت المراقبة عاما كاملا. ويُشتبه في أن موظفين بالمصرف وهو الأكبر في إسرائيل ويملك مئات الفروع في الداخل والخارج متورطون في أكبر عملية غسل أموال هناك.
 
وطال التحقيق استخدام 200 حساب لعملاء بعضهم في روسيا وفرنسا لإجراء تحويلات بمئات الملايين من الدولارات دون الإبلاغ عنها. وقد جمدت السلطات حسابات تقدر أرصدتها بـ180 مليون دولار,  كما اعتقل 22 موظفا يعملون في فرع تل أبيب لاستجوابهم.
 
يشار إلى أن القضية تسلط الضوء مجددا على إسرائيل كمركز لتبييض الأموال خاصة بعد تورط اسمها في فضيحة مشابهة مع مصرف سوسيتيه جنرال الفرنسي عام 2003 إضافة لاعتبارها مركزا لتبييض الأموال خاصة القادمة من الكتلة السوفياتية السابقة قبل سنها قانون مكافحة تبييض الأموال عام 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة