مصر تطالب بدعم دولي لاقتصادها   
الاثنين 1432/3/11 هـ - الموافق 14/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:57 (مكة المكرمة)، 19:57 (غرينتش)

الثورة الشعبية التي شهدتها مصر تعطل بسببها العديد من المصالح الاقتصادية (الأوروبية)

دعت الخارجية المصرية اليوم المجتمع الدولي إلى توفير الدعم للاقتصاد المصري الذي تأثرت قطاعاته المختلفة بشكل كبير بالثورة الشعبية التي شهدتها البلاد مؤخرا، وأسقطت الرئيس حسني مبارك يوم الجمعة الماضي، وساعدت على انتشار الإضرابات وتعطل بسببها العديد من المصالح.

وقال بيان للخارجية المصرية إن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط طلب -خلال اتصالات هاتفية مع مسؤولين من عدة دول- توفير الدعم للاقتصاد المصري الذي تأثر بالأحداث الأخيرة.

وأوضحت الخارجية أن الوزير تلقى اتصالات عدة، من بينها اتصال من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، ووزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، ووزير خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل.

وذكر البيان أن أبو الغيط نبّه أطراف المجتمع الدولي إلى ضرورة توفير الدعم للاقتصاد المصري.

ومن جهة أخرى طالب المجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة -في بيانه الخامس الذي أصدره اليوم- المواطنين بوقف الاحتجاجات والاعتصامات لأنها تلحق ضررا بالاقتصاد المصري.

وحث المجلس في بيانه على وقف الاحتجاجات إلى حين تسليم السلطة لحكومة منتخبة.

وأهاب المجلس بالمصريين أن يدركوا أن الوقفات الاحتجاجية تؤدي إلى آثار سلبية، وتتسبب في الإضرار بأمن البلاد لما تحدثه من إرباك في مرافق الدولة، مضيفا أنها تؤثر سلبا على توفير متطلبات الحياة.

وأوضح أن من شأن الإضرابات أن تؤدي إلى إرباك عجلة الإنتاج وتعطيل مصالح المواطنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة