أوبك قد لا تتدخل إذا توقفت إمدادات إيران   
السبت 1426/12/28 هـ - الموافق 28/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

قال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) النيجيري أدموند داوكورو إن المنظمة قد لا تتدخل للمساعدة في احتواء أسعار النفط إذا قررت إيران وقف إنتاجها النفطي.

وأوضح داوكورو أنه في حالة اتخاذ إيران قرارا بوقف إنتاجها أو إرغامها على وقف الإنتاج بسبب عقوبات محتملة، فإنه لا يعتقد أن على أوبك بالضرورة أن تلعب دورا في ذلك لأن على كل دولة عضو في المنظمة أن تحدد رأيها.

وأشار إلى أن موقف وكالة الطاقة الدولية مفهوم بينما رأى أن لا دور لأوبك في السياسة.

وتوقع داوكورو ألا يطول خفض إمدادات نفط نيجيريا بعد احتجاز رهائن في منطقة دلتا النيجر.

وقال إن الانخفاض سيكون في الأجل القريب جدا وإنه لا يتوقع ارتفاعا حادا في أسعار النفط قريبا، مرجحا أن تكون الأسعار نحو 58 دولارا للبرميل في عام 2006 أو ما بين 50 و60 دولارا.

وأضاف أن هناك نقصا في طاقة التكرير على المستوى العالمي وحتى في حالة إقامة مصافٍ جديدة فإنها لن تبدأ الإنتاج قبل أربع أو خمس سنوات.

وتثار حاليا مخاوف لدى المتعاملين في أسواق النفط -التي تصل فيها أسعار الخام 67 دولارا للبرميل- بأن تؤدي المواجهة بين الغرب وإيران حول البرنامج النووي لطهران إلى تعطيل الإمدادات الإيرانية.

ولكن الأمين العام المساعد لأوبك محمد سنوسي باركيندو عبر عن استعداد أوبك لتخفيف أي نقص في الإمدادات، كما فعلت العام الماضي عندما أدى الإعصار كاترينا إلى تعطيل جانب كبير من الإنتاج الأميركي.

وعبّرت السعودية عضو أوبك في وقت سابق عن استعدادها لسد أي نقص في المعروض من إيران أو نيجيريا.

من جهته قال وزير النفط العراقي إبراهيم بحر العلوم إن أوبك ستبقي على إنتاجها الحالي خلال اجتماعها المقبل، لعدم وجود حاجة فعلية لخفض الإنتاج بل لفهم متغيرات السوق وإيجاد توازن بين العرض والطلب.

واستبعد تأثير الأحداث في بعض الدول النفطية سلبيا في تزايد الطلب على النفط إلى جانب متغيرات أخرى كالمضاربات الدولية أو عمليات التخزين لكونها عوامل لا علاقة لها باقتصاديات السوق.

وقال إن دعوة إيران لخفض إنتاج أوبك ستناقش مع دراسة مبرراتها بين رؤساء وفود المنظمة.

ويشار إلى أن أوبك التي تشكل 40% من إنتاج النفط العالمي ستعقد اجتماعها الثلاثاء المقبل في فيينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة