تعافي التجارة العالمية عام 2011   
الخميس 1432/5/5 هـ - الموافق 7/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

صادرات الصين أكبر مصدر بالعالم زادت بنسبة 28.4% عام 2010 (الأوروبية)


أفاد تقرير دولي أن التجارة الدولية ستتعافي العام 2011.
 
وقالت منظمة التجارة العالمية إنه بناء على توقعات بارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بالعالم بنسبة 3.1% هذا العام فإن حجم الصادرات العالمية سيزيد بنسبة 6.5% هذا العام أي بارتفاع طفيف من 6% وهو المعدل السنوي بين عامي 1990 و2008.
 
لكن القلق إزاء الأزمة الاقتصادية، التي تسبب فيها زلزال اليابان المدمر الذي حدث يوم 11 مارس/ آذار الماضي إضافة إلى الموقف السياسي المضطرب بالشرق الأوسط، تضيف عنصر القلق إلى تلك التوقعات.
 
وقال مدير عام المنظمة بالتقرير إن التجارة الدولية ساعدت العالم في تخطي الركود الاقتصادي الذي حدث عام 2009. وأشار إلى أن الصادرات هبطت بنسبة 12% في ذلك العام.
 
وحذر باسكال لامي من أن دولا غنية كثيرة لا تزال تعاني من آثار الركود. وأضاف أن ارتفاع معدل البطالة بالدول الغنية وإجراءات التقشف بأوروبا ستظل تغذي الرغبة باتخاذ إجراءات حمائية.
 
وشهدت الصادرات الأميركية ارتفاعا بنسبة 15.4% عام 2010 بعد هبوط وصل إلى 14% بالعام الذي سبقه، كما ارتفعت الصادرات اليابانية بنسبة 27.5% عام 2010 بالمقارنة مع هبوط بلغ 24.8% عام 2009.
 
وزادت صادرات الصين، أكبر مصدر بالعالم، بنسبة 28.4% عام 2010 مقابل هبوط بنسبة 10.5% عام 2009.
 
أما صادرات الدول الأوروبية فقد حققت نموا بلغ 11.4% مقارنة مع هبوط بنسبة 14.5% عام 2009.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة