بنك الاستثمار يدعو للمرونة في تطبيق الاتفاقية الأوروبية   
الجمعة 1424/5/26 هـ - الموافق 25/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا رئيس بنك الاستثمار الأوروبي فيليب ستاديت إلى المرونة في تفسير ما جاء في اتفاقية الاستقرار والنمو الأوروبية التي ساهم في رسمها سابقا وخاصة فيما يتعلق بنسبة العجز في الناتج المحلي الإجمالي التي تضمنت الاتفاقية ألا تتجاوز 3%.

وكان ستاديت قال لصحيفة فلمش للأعمال المالية والاقتصادية "أليس من الأفضل أن يكون العجز 2% من الناتج المحلي الإجمالي كنتيجة للاستثمار الذي يرفع نسبة النمو أكثر من 0.5% ويربط العجز بإنفاق المستهلك".

ورفض ستاديت فكرة تغيير العجز في الناتج المحلي الإجمالي الذي يبلغ حده الأقصى نسبة 3%.

وشكلت تعليقات ستاديت عاصفة على الاتفاقية الأوروبية الهادفة لإسناد المبادئ الاقتصادية لمنطقة اليورو والتي لم تستطع فرنسا وألمانيا الإلزام بقواعدها.

ومازال الحوار مستمرا بشأن السماح بتفسير فيه شيء من المرونة لبنود الاتفاقية في ضوء التراجع الاقتصادي الذي خفض التمويل العام في دول منطقة اليورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة