دو فيلبان يعد بالحوار مع العمال ويدافع عن سياسته   
الجمعة 1426/9/5 هـ - الموافق 7/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:02 (مكة المكرمة)، 9:02 (غرينتش)

مظاهرات الثلاثاء دفعت شيراك ودو فيلبان إلى الإنصات لمطالب العمال (رويترز)
دافع رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان عن سياسة حكومته في تحقيق الإصلاح التدريجي معتبرا أن فرض تغييرات جذرية يمكن أن يدمر البنيان الاجتماعي.

لكن دو فيلبان وعد في الوقت نفسه بإجراء مناقشات سريعة خلال الأسابيع المقبلة.

جاء ذلك في رد لرئيس الحكومة مساء أمس على يوم من الإضرابات والاحتجاجات واسعة النطاق التي جرت الثلاثاء الماضي بدعوة من النقابات العمالية بسبب تدني الأجور وانخفاض مستوى المعيشة وارتفاع معدل البطالة وصدور قانون جديد يسهل على الشركات الصغيرة فصل الموظفين.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك طلب الأربعاء من حكومته خلال اجتماع لها أن تولي أذنا أكثر إصغاء للشعب، لكنه أوضح أن هذا لا يعني التخلي عن الإصلاحات الاقتصادية.

وتعهد دو فيلبان بالاستماع إلى مطالبهم، لكنه رفض إجراء تغييرات كبيرة في سياسته مما حدا بالنقابات إلى التهديد بتنظيم احتجاجات جديدة وزاد من احتمال وقوع اضطرابات عمالية قد تزعزع إصراره على تنفيذ الإصلاحات.

وارتفعت شعبية فيلبان منذ أن عينه شيراك في 31 مايو/أيار ولكن النقابات ستشكل له الآن تحديا كبيرا.

ويقول زعماء النقابات إن أكثر من مليون شخص شاركوا في الاحتجاجات، لكن الشرطة قالت إن العدد كان نصف ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة