توقع بنمو الطلب على النفط بنحو مليون برميل يوميا   
الخميس 1422/5/20 هـ - الموافق 9/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت إدارة معلومات الطاقة الاتحادية الأميركية إن الطلب العالمي على النفط تباطأ نتيجة للتراجع الاقتصادي إلا أنه يظل أكبر من العام الماضي بنحو مليون برميل يوميا.
ورأت الإدارة في تقويمها الشهري للإمدادات النفطية والطلب عليها أن هبوط الأسعار سيساعد على تعزيز نمو الطلب العالمي.

وجاء في تقرير الإدارة أن "آفاق نمو الطلب العالمي على النفط هذا العام قد لا تكون بالقتامة التي يراها البعض، وحتى لو حدث انخفاض ملموس في نمو الطلب على النفط في النصف الثاني من عام 2001 فمن المرجح أن تزيد معدلات نمو الطلب على النفط هذا العام بنحو مليون برميل يوميا".

وفي النصف الأول من العام الجاري قالت إدارة معلومات الطاقة إن تقديراتها الأولية أظهرت أن الطلب العالمي على النفط زاد بنحو 1.2% فوصل إلى 1.3 مليون برميل يوميا.

وقالت الإدارة "زيادة إمدادات النفط وليس انخفاض الطلب هي المسؤولة عن زيادة مخزونات النفط وإضعاف الأسعار في النصف الأول من عام 2001".


قالت إدارة معلومات الطاقة الاتحادية الأميركية إن الطلب العالمي على النفط تباطأ نتيجة للتراجع الاقتصادي إلا أنه يظل أكبر من العام الماضي بنحو مليون برميل يوميا
ورأت الإدارة في تقويمها الشهري للإمدادات النفطية والطلب عليها أن هبوط الأسعار سيساعد على تعزيز نمو الطلب العالمي
ومن المتوقع ارتفاع الطلب الأميركي على النفط هذا العام بنسبة 1.1% ليصل إلى نحو 20 مليون برميل يوميا. وقالت الإدارة إن نمو الطلب في العام المقبل سيكون في حدود 1.8%.

وفي ظل مثل هذه الزيادة الكبيرة المتوقعة فإن ذلك يعني أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قد تضطر إلى زيادة إنتاج النفط الخام في الشهور القادمة. ومن المقرر أن تخفض أوبك الإنتاج للمرة الثالثة هذا العام الشهر المقبل بنحو مليون برميل يوميا.

وقالت إدارة معلومات الطاقة "نظرا لأن نمو الطلب العالمي على النفط سيستمر في الزيادة عن إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك عام 2002 فإنه سيتعين على الدول العشر الأعضاء المنتجين في أوبك زيادة إنتاجها عن مستواه الذي سيتقرر بحلول نهاية 2001".

وأشار التقرير إلى أن المكسيك وهي منتج للنفط خارج أوبك ستكون لديها مشكلات في الإنتاج في نوفمبر/ تشرين الثاني نظرا لاعتزامها صيانة خطوط أنابيب النفط مما سيؤثر في صادراتها من خام نفط مايا.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إنه من المتوقع زيادة إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك بمقدار 700 ألف برميل يوميا في العام الحالي، وهي زيادة تقل عما كان متوقعا من قبل نظرا لمشكلات الإنتاج في المكسيك.

ويتوقع التقرير الشهري الجديد زيادة مخزونات النفط الخام الأميركية بمليون برميل بحلول نهاية الربع الثالث من العام لتصل إلى 299 مليون برميل. ومع ذلك فإن الإدارة خفضت تقديراتها لمخزونات الطاقة في الربع الأخير من العام بمليون برميل لتصل إلى 294 مليون برميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة