سوريا تخفف القيود على التعامل بالعملات الأجنبية   
الجمعة 1426/8/20 هـ - الموافق 23/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

تحسن سعر صرف الليرة السورية بعد تطبيق إصلاحات مالية (الفرنسية)
أقرّ الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما يسمح بصدور قرار عن مجلس الوزراء يسمح للمصارف المرخص لها في سوريا ببيع العملات الأجنبية للمواطنين.

وتحسن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي في أعقاب تراجعها 2% في ظل توترات سياسية مدعومة بإصلاحات حكومية خففت القيود على بيع العملات الأجنبية.

وحدد البنك التجاري السوري سعر الصرف أمس بقيمة 53.6 ليرة مقابل الدولار. وعاد السعر في السوق السوداء إلى مستوياته بين 54 و54.5 ليرة لكل دولار بعد ارتفاع العملة الأميركية إلى 56 ليرة خلال الأسبوع.

وطبقت سوريا إصلاحات مالية اعتبارا من الثلاثاء الماضي حيث رفعت أسعار الفائدة 0.5% للمساعدة في تخفيف الضغوط التي تتعرض لها العملة الوطنية جراء التوترات السياسية.

وتسمح الإصلاحات الجديدة بإنشاء شركات صرافة خاصة وتخفف من القيود على التعامل بالعملات الأجنبية مما يجعل هذه الشركات تحل محل أعمال السوق السوداء في القطاع المالي الذي تسيطر عليه الدولة.

وتتيح الإجراءات الجديدة للمواطنين الحصول على نحو ثلاثة آلاف دولار لغايات السفر ومبالغ تفوق ذلك في حالة وجود ودائع لديهم تبلغ خمسة آلاف دولار فأكثر في البنوك المحلية لمدة تتجاوز ثلاثة أشهر.

وأعلنت دمشق سماحها للبنوك المحلية بإصدار شهادات إيداع إلى أجل عام بفائدة بنسبة 9% تشجيعا للودائع بالليرة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة