الكاتيل تنوي تقليص عدد مصانعها وتسريح موظفين   
الأربعاء 1422/4/6 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقلت تقارير عن رئيس شركة الكاتيل الفرنسية قوله إن الشركة تعتزم التخلص من معظم مصانعها بحلول نهاية العام المقبل في إطار خطط لترشيد أعمال الشركة التي تقوم بتصنيع معدات الاتصالات. وتشمل الخطة تسريح عدد من الموظفين.

وقال سيرجي تشوروك رئيس الكاتيل في حديث نشرته اليوم صحيفة وول ستريت إنه يعتزم خفض مصانع الشركة البالغ عددها نحو 120 مصنعا إلى 12 أو أقل بحلول نهاية عام 2002.

غير أن رئيس الشركة رفض التعليق على عدد العمال الذين سيتم التخلص منهم بإغلاق هذه المصانع أو حجم الأموال التى ستعود على الشركة من بيع المصانع.

وتمشيا مع سياسة خفض التكاليف عن طريق التخلص من أعمال التصنيع سيباع العديد من المصانع للمصنعين وبعضها سيظل ينتج منتجات الكاتيل. لكن سيباع بعضها مع جزء من أعمال الشركة. وقال تشوروك إن الشركة تتفاوض على خطط تسريح عدد من الموظفين.


تقضي خطة الشركة بتقليص عدد مصانعها البالغة 120 مصنعا إلى 12 أو أقل من ذلك، وتشمل الخطة كذلك تسريح عدد من الموظفين
وقال إن الكاتيل تعتزم بيع المزيد من الأسهم غير الرئيسية التي بحوزتها بحلول نهاية العام في إطار جهودها لتركيز عملها على المعدات والخدمات.

وتوقع تشوروك أن تبيع الكاتيل حصتها البالغة 8.6% في شركة فراماتوم الفرنسية للمعدات النووية للدولة التي وافقت على شراء الأسهم بسعر محدد بحلول نهاية العام.

وتعتزم كذلك التخلص من حصص أقلية في عدد من الشركات منها حصة 0.8% في فيفيندي يونيفرسال و0.3% في سوسيتيه جنرال.

ورفض التعليق على خطة الاندماج الفاشلة بين الكاتيل وشركة لوسينت الأميركية، لكنه قال إن مشروع الاندماج "يدعم إحساسي بأن اقتصاديات الحجم الكبير هي التي ستسود في هذه الصناعة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة