مصرفيو الخليج قلقون بشأن قروض مستثمري البورصة   
الأربعاء 1427/3/20 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
أعرب مصرفيون في الخليج عن قلقهم بشأن مصير قروض قدمتها البنوك إلى مستثمرين من الأفراد ضخوها في أسواق الأسهم بالمنطقة التي هبطت بشدة هذا العام بعد ازدهارها في 2005.
 
وقال المصرفيون أمام مؤتمر بدأ الثلاثاء في قطر إنهم يتأهبون لموجة من الاندماجات بفعل المنافسة الأجنبية.
 
وقال مدير عام الخدمات المصرفية للشركات وأسواق رأس المال ببنك قطر الوطني فينس كوك إنه من الصعب ألا يشعر المرء بالقلق إزاء اقتراض الكثير من الأفراد ما نسبته 70% من رواتبهم.
 
وقدمت البنوك الخليجية القروض بشكل مكثف إلى المستثمرين الأفراد المسؤولين عن جزء كبير من حركة التعاملات في أسواق الأسهم في المنطقة.
 
وقفز الإقراض المصرفي لأغراض الاستثمار في الأسهم بنسبة 337% في الكويت بين عامي 2000 و2005، وفي السعودية ارتفع الائتمان الاستهلاكي لغير أغراض التمويل العقاري وشراء السيارات والمعدات 14 مرة في نفس الفترة، ويقدر محللون أن معظم تلك الأموال تدفقت على سوق الأسهم.
 
كما أقرضت البنوك في الإمارات ما نسبته حوالي 150% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى مستثمرين يريدون المشاركة في الاكتتاب في طرحين عامين أولييين للأسهم في مارس/آذار.
 
يشار إلى أن معظم الأسواق الخليجية هبطت بشدة هذا العام، بعد تحقيقها متوسط نمو بلغ حوالي 92% العام الماضي، وشهدت سوق الأسهم السعودية -أكبر البورصات في المنطقة- تراجعا شبه يومي في الأسابيع القليلة الماضية وأغلقت اليوم الثلاثاء عند أدنى مستوى لها منذ يوليو/تموز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة