قواعد التجارة العالمية توسع جيوب الفقر   
الخميس 1423/1/29 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت منظمة أوكسفام الدولية حملة تستمر ثلاث سنوات لتغيير قواعد التجارة العالمية التي تقول إنها تزيد الدول الغنية ثراء وتبقي الملايين في ربقة الفقر. وقالت المنظمة في بيان إن "أوكسفام جزء من حركة متنامية تريد أن توجه التجارة والعولمة إلى العمل لصالح الشعوب في الدول الفقيرة وليس ضدها".

وتسعى أوكسفام لتمكين منتجات الدول الفقيرة من دخول أسواق الدول الغنية وإنهاء قواعد صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية التي "تستغل فتح أسواق الدول الفقيرة وتدمر سبل العيش فيها".

وتركز الحملة التي أطلقت تحت شعار "تحقيق عدالة التجارة" -وهي أكبر حملة تقوم بها أوكسفام- على الساسة والمسؤولين القادرين على تغيير قواعد التجارة والشركات والمستهلكين الذين يمكنهم شراء منتجات التجارة العادلة والاستثمار بشكل أخلاقي. وقالت أوكسفام "لسنا ضد العولمة في حد ذاتها لكننا ننتقد بشدة الأسلوب الذي تعمل به وأثرها الاقتصادي".

وتريد المنظمة التأثير في الجولة الجديدة لمفاوضات منظمة التجارة العالمية التي بدأت في مؤتمر الدوحة وتستمر حتى عام 2005. وتشن أوكسفام حملتها في 19 مدينة على مستوى العالم من أوكلاند إلى داكا وجوهانسبرغ ومدريد وواشنطن.

أهداف أخرى
وبالإضافة إلى حرية دخول الأسواق وتغيير قواعد التجارة تريد المنظمة:
- حظر دعم الدول الغنية لصادراتها الزراعية بهدف خفض الإنتاج الزائد.
- العمل على تحقيق استقرار أسعار السلع الأولية على مستويات أعلى ودفع ثمن أكبر لصغار المزارعين.
- اتباع قواعد أكثر عدالة فيما يتعلق ببراءات الاختراع لضمان حصول الدول الفقيرة على التكنولوجيا الحديثة والأدوية الأساسية والبذور.
- تحسين معايير العمل والصحة والتعليم خاصة بالنسبة للنساء.
- وضع سياسات إقليمية ومحلية في الدول النامية تساعد الشعوب الفقيرة على حرية دخول الأسواق والاستفادة من التجارة.

وقالت أوكسفام في تقرير من 271 صفحة تشرح فيه وجهات نظرها إنه إذا زادت أفريقيا وشرق وجنوب آسيا وأميركا اللاتينية حصتها في الصادرات العالمية بنسبة 1% فإن المكاسب الناتجة عن ذلك من شأنها انتشال 128 مليون نسمة من براثن الفقر.

وتقول أوكسفام إنه في أفريقيا وحدها سيولد ذلك دخلا قدره 70 مليار دولار سنويا أي خمسة أضعاف ما تحصل عليه القارة حاليا من المعونات. وتأتي الحملة وسط تصاعد دعوات من الدول الفقيرة لوضع قواعد تجارية تحمي مصالحها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة