اليابان تسعى لإقامة مناطق للتجارة الحرة مع آسيا   
السبت 1423/1/30 هـ - الموافق 13/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كويزومي (يمين) أثناء مناقشات المنتدى
قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إن بلاده ستسعى إلى إبرام اتفاقات تجارة حرة مع الدول الآسيوية الأخرى، وهي فكرة تتخلف فيها اليابان صاحبة أكبر اقتصاد في آسيا عن الصين بسبب معارضة المزارعين اليابانيين.

وتعد هذه التصريحات أحدث إشارة إلى جهود طوكيو لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع آسيا في أعقاب اتفاق الصين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على إقامة منطقة تجارة حرة في غضون عشر سنوات.

وأكد كويزومي على هامش "منتدى بواو لآسيا" -وهو تجمع يضم كبار رجال الأعمال والزعماء السياسيين ويعقد في جزيرة هاينن في جنوب الصين- التزامه بالإصلاحات الاقتصادية الصعبة التي تنفذها حكومته. كما أكد مجددا على أنه لا يرى أن التنمية الاقتصادية التي تشهدها الصين تشكل تهديدا اقتصاديا لبلاده.

وقال "أعتقد أن نمو الاقتصاد واتساع السوق في الصين سيحفز المنافسة وسيكون بمثابة فرصة مواتية للاقتصاد العالمي برمته".

ويعتزم كويزومي انتهاز فرصة حضوره المنتدى لتهدئة المخاوف المتعلقة بالمنافسة التي أثارها انخفاض سعر الين وتخفيف حدة التوترات مع الصين مع استعداد البلدين للاحتفال بمرور 30 عاما على إقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

وقال إنه يتعين على آسيا التصدي لجملة من التحديات خاصة ما يتصل منها ببرامج الإصلاحات وتعزيز التعاون.

وأشار إلى أنه يدرك أنه من المهم بالنسبة لآسيا أن تنجح اليابان -التي يشكل إجمالي ناتجها 60% من إجمالي الناتج المحلي الآسيوي- في الإصلاحات الهيكلية التي تشمل التخلص نهائيا من قروض البنوك المعدومة في الأعوام القليلة المقبلة وإنعاش اقتصادها. وقال "أنا ملتزم تماما بالقيام بهذه الإصلاحات لصالح اليابان وآسيا كلها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة