الإيرادات الضريبية تدعم المالية البريطانية قبل الانتخابات   
الجمعة 1426/1/9 هـ - الموافق 18/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)

تحقيق أكبر فائض مالي بريطاني خلال خمس سنوات يدعم براون (رويترز-أرشيف)
أدت الإيرادات الضريبية الكبيرة في بريطانيا إلى دعم المالية العامة للبلاد وتسجيلها أكبر فائض مالي خلال خمس سنوات في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ودعمت هذه الإيرادات وزير المالية البريطاني غوردون براون قبل الانتخابات المتوقع إجراؤها خلال ثلاثة أشهر.

وأعلن مكتب الإحصاءات الوطني تراجع العجز في الميزانية العامة بعد تحقيق فائض إيرادات صافية للقطاع العام سجلت فائضا بلغ 16.86 مليار جنيه إسترليني (31.91 مليار دولار) في أعقاب تسجيل قفزة في الإيرادات الضريبية.

وقال المكتب إن الفائض النقدي في الشهر الماضي تجاوز سابقه بمبلغ ملياري جنيه إسترليني حيث بلغ ما تم تحقيقه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي 14.66 مليار جنيه.

وتخطت الإيرادات المحققة توقعات المحللين التي كانت تشير إلى 13.9 مليار جنيه للشهر الماضي.

ويرى اقتصاديون أن هذه الإنجازات ستزيد من فرص براون في تحقيق توقعاته المالية قبل إعلان الميزانية الشهر المقبل وتقلل من انتهاكه لقواعده "الذهبية" المتضمنة الاقتراض من أجل الاستثمار في الدورة الاقتصادية.

ويواجه براون انتقادات تفيد بأن التمويل العام خارج السيطرة الحكومية وأن الضرائب سترفع بعد الانتخابات المقبلة ولكن النتائج المحققة تبرهن على قدرة الحكومة على السيطرة على عملية التمويل العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة