كوريا الشمالية تتأثر بعقوبات الجنوبية   
الثلاثاء 1431/6/11 هـ - الموافق 25/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
سفينة شحن كورية شمالية تبحر قرب تايوان (رويترز-أرشيف)

رجحت سول اليوم الثلاثاء أن تتكبد كوريا الشمالية خسائر بمئات ملايين الدولارات هذا العام جراء العقوبات التي فرضتها عليها جارتها الجنوبية بعدما اتهمتها بإغراق إحدى بوارجها الحربية قبل شهرين تقريبا.
 
وكانت حكومة كوريا الجنوبية قد حظرت أمس الاثنين معظم المبادلات التجارية مع الشطر الشمالي بعدما قالت إن محققيها تأكدوا من مسؤولية بيونغ يانغ عن غرق سفينة حربية تابعة لكوريا الجنوبية في مياه البحر الأصفر يوم 26 مارس/آذار الماضي مما تسبب في مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا.
 
وقالت سول إن لديها أدلة قاطعة على أن السفينة أصيبت بطوربيد, وقررت اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وجاء في تقرير نشره معهد التنمية الكوري الجنوبي اليوم الثلاثاء أن من المتوقع أن يكون للعقوبات الاقتصادية أثر قاس على اقتصاد كوريا الشمالية الذي كان تعرض قبل أسابيع لاضطرابات على أثر ما وٌصف بإصلاح فاشل للعملة المحلية (الوون).
 
وقبل العقوبات، التي فرضتها سول انتقاما لما تقول إنه إغراق متعمد للبارجة الحربية, كان ميزان التبادل التجاري بين الكوريتين يميل لصالح الشمال.
 
ووفقا للتقرير الذي نشر اليوم الثلاثاء في سول, حققت كوريا الشمالية العام الماضي فائضا تجاريا بقيمة 333 مليون دولار. وتتصدر المنتجات الزراعية والبحرية لائحة صادرات الشمال إلى الجنوب.
 
لكن العقوبات التي أعلنتها سول وتشمل حظر التبادل عبر الحدود ومنع السفن التجارية للشمال من الإبحار في مياه الجنوب، ستكبد بيونغ يانغ مئات ملايين الدولارات، وفقا للتقرير ذاته.
 
وأشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية ستضطر إلى تسيير سفنها التجارية عبر طرق بحرية أطول، مما يرفع كلفة إبحارها خاصة من جهة استهلاك الوقود.
 
وكانت وزارة المالية الكورية الجنوبية قد استبعدت أمس تأثر اقتصاد البلاد بالتوتر الشديد في شبه الجزيرة الكورية وذلك بعد تقلب سعر صرف الوون. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة