الاحتياطي الاتحادي يستعد لمواجهة هجمات على أميركا   
الأربعاء 1425/4/28 هـ - الموافق 16/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آلان غرينسبان
أكد رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) آلان غرينسبان أن البنك مستعد لمواجهة أية تهديدات محتملة للاقتصاد الأميركي قد تسببها ما أسماه هجمات إرهابية جديدة.

وقال غرينسبان أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ إن الاحتياطي الاتحادي تعلم كيفية التعاطي مع الأزمات خاصة بعد تغلبه على كارثة هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وجاء ذلك بعد تصريح وزير العدل الأميركي جون آشكروفت بأن تنظيم القاعدة مستعد بنسبة 90% لمهاجمة الولايات المتحدة.

وأعلن غرينسبان قبيل جلسة اللجنة التي تدرس ترشيحه للبقاء فترة خامسة في منصبه أن الزيادات المنتظرة في أسعار الفائدة الأميركية ستكون محسوبة وتدريجية على الأرجح. واستبعد ارتفاع معدلات التضخم الأميركية ارتفاعاً حاداً بشكل يدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي لرفع أسعار الفائدة بشدة.

وكان محللون في وول ستريت فسروا زيادات محسوبة لأسعار الفائدة على أنها تعني ضمنا زيادات قدرها ربع نقطة مئوية مقارنة مع زيادات أكثر فعالية قدرها نصف نقطة مئوية وهي التي تنطوي على خطر إضعاف النشاط الاقتصادي.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة السوق المفتوحة الاتحادية صانعة القرار في مجلس الاحتياطي يومي 29 و30 يونيو/حزيران الجاري. ويتوقع كثيرون أن ترفع أسعار الفائدة القصيرة الأجل من أدنى مستويات لها منذ عام 1985 وهو 1% لكبح جماح التضخم.

وقد ظل الدولار اليوم قريبا من أدنى مستوياته في أسبوع أمام اليورو في أواخر معاملات آسيا، وفشل في التخلص من خسائر لحقت به أمس عقب تقرير للتضخم في الولايات المتحدة وتصريحات غرينسبان ساعدت على تهدئة التكهنات بحدوث زيادة حادة في أسعار الفائدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة