صندوق النقد يشيد بأداء الاقتصاد الموريتاني   
الخميس 1434/2/28 هـ - الموافق 10/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:26 (مكة المكرمة)، 1:26 (غرينتش)

لاغارد دعت إلى تكامل اقتصادي بين دول اتحاد المغرب العربي (الفرنسية)

أشادت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد بالاقتصاد الموريتاني، وأبدت ارتياحا للتقدم الذي تحققه نواكشوط.

واعتبرت لاغارد في تصريح صحفي بعد لقائها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بنواكشوط أن موريتانيا حققت تقدما ملموسا وخاصة بالنسبة للوضع المالي الجيد ونتائج النمو الاقتصادي المتميزة.

يأتي ذلك في وقت أصدر المشاركون في المؤتمر الخامس حول التكامل الاقتصادي بين بلدان المغرب العربي، الذي ينظمه البنك المركزي الموريتاني بالتعاون مع صندوق النقد في نواكشوط، بيانا أكدوا فيه تدني الاستثمارات البينية المغاربية.

واتفق المشاركون على تشجيع الاستثمار في المشاريع المشتركة والإسراع في انطلاقة البنك المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية وإنشاء فروع تابعة للبنوك المغاربية في دول الاتحاد المغربي والعمل على تنسيق اللوائح لتحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمارات البينية.

وتضمنت التوصيات الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة مسؤولة عن متابعة تنفيذ التوصيات وتقديم مقترحات من شأنها إزالة العقبات التي قد تظهر.

وتتكون اللجنة من عضوين من كل دولة، أحدهما يمثل وزارة المالية والآخر يمثل البنك المركزي، بالإضافة إلى ممثل عن الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي وآخر عن اتحاد أرباب العمل المغاربي، على أن يشارك صندوق النقد الدولي في اجتماعات اللجنة.

ودعت لاغارد إلى استنهاض القطاع الخاص في منطقة المغرب العربي، السوق التي تضم نحو 90 مليون شخص ولا تستغل إمكاناتها بما فيه الكفاية.

ولفتت المسؤولة الدولية إلى أن المغرب العربي يملك إمكانات كبيرة لجذب الاستثمارات التي لا تستغل دائما. 

وفي إشارة إلى الربيع العربي، رأت لاغارد أن هذه "اليقظة العربية" يجب أن تفضي إلى استنهاض القطاع الخاص في هذه المنطقة. وأكدت أن الاستثمار المباشر الأجنبي عنصر أساسي في هذه الإستراتيجية.

ودعت إلى تكامل اقتصادي بين دول اتحاد المغرب العربي، مبينة أن أيا من اقتصادات دول الاتحاد ليس كبيرا بما فيه الكفاية ليضمن وحده ازدهاره، وأن هذه الدول يمكنها تحقيق الازدهار معا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة