استبعاد ردع المزادات الإماراتية للمضاربة على الدرهم   
الأربعاء 1428/11/19 هـ - الموافق 28/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)

استبعد مصرفيون واقتصاديون خليجيون أن يؤدي تحول الإمارات العربية المتحدة إلى نظام مزاد شهادات الإيداع بدل نظام سعر الفائدة المحدد إلى ردع المضاربة على العملة المحلية الدرهم.

وأعلن البنك المركزي الإماراتي أمس أنه سيبيع شهادات إيداع بالعملة الصعبة لأول مرة اليوم من خلال مزادات تحدد على أساسها أسعار الفائدة بين البنوك ويسمح باتفاقات إعادة الشراء (الريبو).

ويأتي تنظيم المزادات لتحل محل قيام البنك المركزي ببيع شهادات إيداع بأسعار محددة.

ورجح مصرفيون منهم رئيس رابطة الأسواق المالية بالإمارات ورئيس الخزانة المالية في بنك رأس الخيمة مالكولم ديسوز أن تعمل هذه الخطوة على خفض أسعار الفائدة بين البنوك.

واستبعدت الاقتصادية في المجموعة المالية هيرميس في دبي مونيكا مالك في مذكرة أبحاث أن يحد انخفاض أسعار الفائدة من التدفقات النقدية على الدرهم أو تحويل مسار الأموال المتدفقة إلى العملة المحلية.

وعزت مشتريات الدرهم إلى تكهنات برفع قيمة العملة أو التحول إلى سلة عملات وليس لفروق في أسعار الفائدة.

وزادت توقعات بقيام الإمارات بالتخلي عن ارتباط عملتها بالدولار أو رفع قيمة الدرهم بعدما كشف محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي عن تعرضه لضغوط اجتماعية واقتصادية متزايدة للتخلي عن ربط العملة المحلية بنظيرتها الأميركية المتراجعة بهدف احتواء التضخم.

وسجل الدرهم ارتفاعا في بداية معاملات الأربعاء إلى 3.6665 دراهم للدولار مقابل 3.6680 دراهم للدولار أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة