الحكومة البريطانية تحاول تهدئة مخاوف بشأن بنك عقاري   
الأربعاء 1428/9/8 هـ - الموافق 19/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

سهم بنك نورذرن روك يعود للارتفاع بعد خسارة ما يزيد على نصف قيمته (الفرنسية)

سجلت أسعار أسهم بنك نورذرن روك البريطاني للتمويل العقاري انتعاشا اليوم عقب تعهد الحكومة بضمان الودائع الأمر الذي هدأ من مخاوف حول مشكلات التمويل في البنك التي عملت على إثارتها أزمة الائتمان العالمية.

وعاد سهم نورذرن روك الذي خسر ما يزيد على نصف قيمته منذ يوم الجمعة الماضي للارتفاع أكثر من 10% خلال التعاملات المبكرة اليوم بعدما طمأنت إجراءات حكومية الناس إثر أسوأ عمليات سحب للأموال من بنك بريطاني كبير منذ عقود.

وشهد سهم نورذرن روك ارتفاعا بنسبة 10.7% مسجلا 313 بنسا وبذلك تقدر قيمة البنك بنحو 1.3 مليار جنيه إسترليني.

وقال وزير المالية البريطاني أليستير دارلنغ عقب إغلاق أسواق الأسهم أمس إن الحكومة والبنك المركزي سيضمنان جميع الودائع لدى نورذرن روك خلال فترة الاضطرابات الراهنة إذا تطلب الأمر ذلك.

"
هيئة الرقابة المالية البريطانية: هدف ضمان الودائع هو استعادة الثقة في القطاع المصرفي المحلي
"

وأعلنت هيئة الرقابة المالية البريطانية أن هدف هذه الخطوة هو استعادة الثقة في القطاع المصرفي المحلي مشيرة إلى أن الخطة الحالية للودائع في القطاع المصرفي تنطوي على أوجه قصور، وكانت هناك حاجة لاعادة بحث مسألة ضمانات الودائع. 

وتجمع العملاء طوابيرا أمام فروع البنك اليوم إلا أن أعدادهم كانت أقل من الطوابير التي اصطفت أمامها أيام الجمعة والسبت والاثنين . غير أن المخاوف من امتداد مشكلات نورذرن روك في القطاع المصرفي قد تزايدت.

كما ارتفع سهم بنك الأيانس أند لسيستر 26% بعد هبوطه بنسبة 30% أمس عندما سرت تكهنات باحتمال سعيه للحصول على تمويل طارئ.

وأعلن ألايانس أند لسيستر بعد انتهاء تعاملات أمس عن تمويل نفسه بنجاح وعدم سعيه لتمويل طارئ من البنك المركزي.

وفشلت جهود رئيس نورذرن روك أدم أبلغارث ومسؤولين من الحكومة وجهات رقابية حتى اليوم في الحد من القلق والتوتر بين بعض أصحاب الحسابات.

وهوت أسهم نورذرن روك -خامس مؤسسة مصرفية بريطانية في قطاع التسليف المتعلق  بالرهون العقارية- بنسبة 34% في المعاملات الصباحية أمس لتزيد الضغوط على إدارة البنك والسلطات المالية.

وكانت أسهم البنك فقدت نحو ثلث قيمتها يوم الجمعة بعد أن أصدر البنك تحذيرا من أنه يتوقع أن تتأثر الأرباح بالمشاكل الائتمانية التي تواجهها الصناعة المصرفية، واعترف بأنه اضطر إلى الاقتراض من بنك انجلترا المركزي. وبعد ذلك تدافع العديد من عملاء البنك لسحب أموالهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة