البنك وصندوق النقد يعدان العراق بـ 9.25 مليارات دولار   
الجمعة 1424/8/29 هـ - الموافق 24/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بلاثيو والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في افتتاح مؤتمر مدريد (الفرنسية)

كشف البنك وصندوق النقد الدوليان اليوم عن مجموعة قروض للعراق تبلغ بشكل إجمالي 9.25 مليارات دولار تقدم خلال خمس سنوات لإعادة إعمار العراق الذي دمرت الحرب اقتصاده.

وقطعت أكثر من 70 دولة تعهدات للمساهمة في إعادة إعمار هذا البلد.

وقال رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون إنه يجب على المجتمع الدولي أن يعيد بناء العراق مشيرا إلى تعهد البنك بتقديم خمسة مليارات دولار للعراق في السنوات الخمس القادمة. أما صندوق النقد فقد رجح أن يقدم 4.25 مليارات في السنوات الثلاث المقبلة.

من جانبها ذكرت الخارجية اليابانية اليوم الجمعة أن طوكيو ستقدم مبلغ خمسة مليارات دولار بين عامي 2004 و2007 للمساعدة في إعادة الإعمار. ويزيد هذا الرقم كثيرا على تعهد سابق بقبمة 1.5 مليار دولار كمنح للعراق عام 2004.

وقال مصدر بالوزارة في بيان إن الالتزام الجديد بتقديم مبلغ 3.5 مليارات دولار إضافية -معظمها على شكل قروض رسمية بفوائد مخفضة- سيعلن في ختام مؤتمر المانحين الجاري حاليا في العاصمة الإسبانية مدريد.

من جانبه قال وزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني اليوم إن دول الاتحاد الأوروبي تعهدت بتقديم نحو 700 مليون يورو (826 مليون دولار) للعراق خلال عام 2004.

وأضاف فراتيني أن الدول الأعضاء ستعلن اليوم مساهماتها التي ستصل إجمالا العام المقبل إلى نحو 700 مليون يورو، موضحا أن بلاده ستقدم مبلغا إضافيا قدره 200 مليون يورو.

كما أعلن مصدر خليجي اليوم أن السعودية ستقدم تسهيلا مصرفيا ائتمانيا لتمويل مشروعات في العراق بقيمة 500 مليون دولار لكنها لن تعلن شطب الديون التي قدمتها لحكومة الرئيس المخلوع صدام حسين.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن الأموال ستقدم عبر بنوك سعودية ولن توجه عبر أي صناديق أقيمت لتلقي أموال المانحين.

وأشار إلى أن الديون لن تشطب في مدريد ولكن سيجري بحثها عندما يثار الأمر.

وتتراوح الديون العراقية المستحقة لدول الخليج بين 45 و55 مليار دولار وتتعلق بقروض قدمتها دول أعضاء بمجلس التعاون الخليجي وهي بصفة أساسية الكويت والسعودية والإمارات أثناء الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات.

ويفيد المحللون بأن الدين المستحق للسعودية يبلغ نحو 25 مليار دولار، وهو مبلغ مختلف عليه ولم يؤكده السعوديون. ويقول العراق إن الأموال العربية قدمت كمنح لا ترد لكن الدول العربية تقول إنها كانت على شكل قروض.

وتتراوح ديون العراق بين 108 و123 مليار دولار. لكن هذا المبلغ قد يرتفع إلى 166 مليارا بإدراج مطالبات التعويضات عن غزو صدام حسين للكويت وقد يزيد بدرجة أكبر إذا سعت إيران للحصول على تعويضات عن غزو العراق لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة