بدء تداول العملة الجديدة جنوبي السودان   
السبت 1428/5/10 هـ - الموافق 26/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)

قال نائب رئيس بنك جنوبي السودان إن البنك بدأ إدخال أربعين مليون جنيه سوداني جديد (20 مليون دولار ) للتداول سعيا لتوحيد العملة المستخدمة في الإقليم ذي الحكم شبه الذاتي.

وأضاف كورنيليو ماييك لرويترز أن فرقا من نقاط ثابتة وصرافين متنقلين بالطائرات والشاحنات وسيارات الدفع الرباعي والقوارب تعتزم إدخال أربعين مليون جنيه إضافية لكي يجري تداولها في الجنوب نهاية الشهر المقبل.

وقال إن تداول الدينار (العملة السابقة) سيتوقف اعتبارا من أول سبتمبر/أيلول المقبل بعدما أدخل الصراع السابق ما لا يقل عن أربع عملات في تداول جنوبي السودان.

واعتبر أن المشكلة ليست في التخلص من هذه العملات بل في جعل الناس تتعامل بالجنيه السوداني بعد تعودهم على العملات الأجنبية ولا يرون سببا للتخلي عنها.

وأشار إلى الاستمرار بالاعتراف بالعملات الإثيوبية والكينية والأوغندية واستبدالها بالجنيه السوداني حتى 30 يونيو/حزيران المقبل، في حين سيقوم بنك الجنوب أو البنك المركزي في الخرطوم باستبدال الجنيه السوداني الجديد بالدينار حتى نهاية أغسطس/آب المقبل، وأما بعد ذلك فينبغي التقدم بطلب كتابي لاستبدال العملة.

وتطرق ماييك إلى أن تجارا كثيرين سيواصلون الاحتفاظ بمبالغ كبيرة من العملات الأجنبية بهدف شراء السلع المستوردة.

وأوضح شراء بنك الجنوب آلات لكشف العملات المزيفة في المنطقة، مشيرا إلى أن العملات المزيفة تأتي إلى الريف بحيث لا يمكن للرجل العادي التفرقة بين المزيف والأصلي.

وقد طرح الجنيه السودان في يناير/كانون الثاني الماضي تطبيقا لشروط اتفاق 2005 للسلام الذي أنهى حربا أهلية بين الشمال والجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة