لندن تحظى بأكبر عدد من المليارديرات بالعالم   
الأحد 1435/7/13 هـ - الموافق 11/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)

أظهرت دراسة أن لندن فيها أكبر عدد من "المليارديرات" مقارنة بأي مدينة أخرى في العالم، وأن بريطانيا هي أول دولة في العالم من حيث عدد المليارديرات فيها بالنسبة لعدد السكان.

وبحسب هذه الدراسة التي أجريت لصالح صحيفة صنداي تايمز البريطانية، فإن لندن فيها 72 مليارديرا (من أصل 104 مليارديرات في عموم بريطانيا)، متقدمة بذلك بفارق كبير على موسكو التي حلت ثانية بـ48 مليارديرا.

أما نيويورك فحلت ثالثة بـ43 مليارديرا، تليها سان فرانسيسكو (42) ولوس أنجلوس (38) وهونغ كونغ (34).

ويصل مجموع ثروات مليارديرات بريطانيا الـ104 إلى 301.3 مليار جنيه إسترليني، علما بأن عدد هؤلاء كان العام الماضي 88 مليارديرا، وبلغ يومها مجموع ثرواتهم 245.66 مليار جنيه إسترليني.

ولفتت الدراسة إلى أن مجموع ثروات مليارديرات بريطانيا حاليا هو أكبر مما كان عليه في 2008 قبل الأزمة المالية، حين بلغ 201.99 مليار جنيه إسترليني.

وفقد شير عثمانوف مكانه كأغني رجل في بريطانيا في الوقت الذي خفضت فيه الأزمة في أوكرانيا مليارات الجنيهات من الأرصدة المصرفية لكبار رجال الأعمال الروس والأوكرانيين.

وتصدر الشقيقان سري وجوبي هندوغا -المولودان في الهند ومقرهما لندن، واللذان يديران مجموعة هندوغا العالمية للسيارات والمصارف والاستثمار- القائمة كأغنى شخصين في بريطانيا بثروة قيمتها 11.9 مليار جنيه إسترليني.

وخسر شير عثمانوف -الذي تصنفه فوربيس أغنى رجل في روسيا- 2.7 مليار جنيه خلال العام الماضي، مع تراجعه للمركز الثاني في قائمة صنداي تايمز لقائمة المليارديرات في بريطانيا.

الناتج المحلي
في المقابل، أظهرت أرقام أخرى أن إجمالي الناتج المحلي للفرد في بريطانيا -وهو معيار غالبا ما يستخدم لقياس مستوى معيشة السكان- هو حاليا "أقل بالفعل" من المستوى القياسي الذي بلغه قبل 2008، وأنه لن يبلغ مجددا هذا المستوى قبل 2017.

وبحسب منظمة "تراسل تراست" الخيرية، وهي أكبر بنك للطعام في بريطانيا، فإن عدد المحتاجين الذين قصدوها هذا العام طلبا لمعونة غذائية طارئة ارتفع بنسبة 163% عما كان عليه العام السابق، بحيث بلغ في نهاية مارس/آذار 913 ألف شخص.

ووصفت المنظمة هذا الرقم بـ المثير للصدمة"، لا سيما أنه لا يتضمن المحتاجين الذين يقصدون منظمات خيرية أخرى طلبا للطعام، أو حتى المحتاجين الذين يمتنعون عن طلب هكذا معونة بسبب شعورهم بالمذلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة