تصاعد الخلافات في اجتماع منظمة التجارة العالمية   
الجمعة 16/11/1426 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

ماندلسون يدعو واشنطن لمزيد من الخطوات لفتح السوق الأميركية (رويترز)
تزايدت حدة الخلافات في اجتماع منظمة التجارة العالمية في هونغ كونغ حيث صعدت الدول النامية من ضغوطها على نظيرتها الغنية لفتح أسواقها التي تتمتع بحماية منذ مدة طويلة.

وتبادلت الولايات المتحدة وأوروبا الاتهامات بمسؤولية الوصول إلى المأزق الحالي في مباحثات التجارة وسط استمرار تعثر هذه المباحثات.

وأيد البنك الدولي انتقادات أطلقتها الدول الأشد فقرا بسبب الأسلوب الذي عوملت به في اجتماع هونغ كونغ بالقول إن الكلام كثر عن التنمية لكن الأفعال لا تذكر.

وأفاد نائب رئيس البنك الدولي داني لايبزيغر أن الأيام الثلاثة الماضية من اجتماعات التجارة شهدت تحويل الدول الغنية أكثر من ملياري دولار لمزارعيها ضمن أشكال مختلفة من الدعم. وأوضح أن دخل أفقر 300 مليون إنسان في أفريقيا في هذه الاجتماعات أقل من مليار دولار.

وهاجمت الدول الفقيرة واشنطن وطوكيو في المحادثات متهمة إياهما بالإحجام عن توقيع اتفاق يسمح لبضائعها بدخول الأسواق الأميركية واليابانية دون تقييد برسوم أو حصص.

وقالت إنه بعد سنوات من محاولة إقناع الآخرين بتناول دواء التحرر وتخفيف القيود التجارية حان الوقت "لكي تتجرع الدولتان دواءهما".

وذكر مسؤول أن الممثل التجاري الأميركي روب بورتمان غضب من هذا التصريح الذي أعلنه وزير التجارة الزامبي ديباك باتيل باسم أفقر الدول الأعضاء في منظمة التجارة.

وواجهت الولايات المتحدة انتقادات بسبب دعمها لمزارعي القطن بمبلغ أربعة مليارات دولار سنويا.

ودعا المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون إلى بذل المزيد من الخطوات الأميركية بعد فتح أسواقها للقطن المنتج في أفقر دول أفريقيا.

وسلطت واشنطن الأضواء مجددا على رفض الاتحاد الأوروبي خفض رسومه الجمركية على واردات السلع الزراعية من الدول النامية.

ومن جهة أخرى وافقت منظمة التجارة على انضمام تونغا إلى عضويتها لتصبح العضو الـ 150 في المنظمة بعد مفاوضات استمرت عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة