تقرير دولي يكشف تدهور حجم الاستثمارات بالعالم العربي   
الأربعاء 1425/10/18 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
كشف تقرير صادر عن برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة عن حصول تدهور كبير في حجم الاستثمارات الأجنبية والعربية في العالم العربي.
 
وأرجع التقرير ذلك التدهور إلى أسباب عدة كان من أبرزها الوضع السياسي غير المستقر والمتأزم في كثير من تلك الدول، إضافة إلى النهج البيروقراطي وسيطرة الدولة على الاقتصاد.
 
وأشار التقرير إلى وجود 500 مليار دولار كاستثمارات عربية خارج نطاق الدول العربية وهو ما يؤشر أيضا على عمق الأزمة عربيا وليس أجنبيا فقط.
 
وقال رئيس المركز العربي للدراسات المالية نبيل حشاد إن التدفقات الرأسمالية إلى العالم العربي تعد الأقل على المستوى العالمي.
 
وأشار حشاد في مقابلة مع نشرة الجزيرة الاقتصادية إلى أنه توجد عدة عقبات مثل عدم الاستقرار الأمني والسياسي الذي ذكره التقرير، إضافة إلى أن حجم القول في تصحيح الأوضاع أكثر من الفعل في هذا الصدد.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي تعكف فيه الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي حاليا على دراسة قوانين وإجراءات الاستثمار الأجنبي في دول المجلس الست بهدف تطويرها وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية في ظل تقلب  
الأسواق وضعف الدولار.
 
كما تشير الدراسة إلى أن تحسين ظروف الاستثمار في دول المجلس يهدف أيضا إلى جذب نسبة من رؤوس الأموال العربية من الخارج التي تقدرها مصادر اقتصادية بنحو  1.3 تريليون دولار أميركي.
 
ومن المقرر أن تؤكد نتائج هذه الدراسة ضرورة وجود جهة حكومية واحدة يتعامل معها المستثمر لتسهيل كافة احتياجاته من خبرات وعمالة ومرافق عامة، وعلى أن يتم تطبيق ذلك خلال العام المقبل.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة