الرياض تستعد لإعلان الفائز بمشروعي غاز رئيسيين   
الأحد 1422/3/5 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر بصناعة الغاز في السعودية اليوم الأحد إن من المتوقع أن تعلن المملكة عن أسماء الشركات التي ستقوم بدور رئيسي في مشروعين كبيرين لإنتاج الغاز الطبيعي قبل أن توقع رسميا على اتفاقات قيمتها عدة مليارات من الدولارات في الثالث من يونيو/ حزيران القادم.

وكانت السعودية أعلنت في 18 مايو/ أيار الجاري أسماء ثماني شركات نفط كبرى وافقت على منحها حصصا في مبادرة لتنمية قطاع الغاز في البلاد وهي المبادرة التي فتحت الممكلة بموجبها قطاع الغاز للمستثمرين الأجانب بعد منع دام ربع قرن.

وفازت شركتا إكسون موبيل ورويال دتش/ شل بأدوار رئيسية في المشروعات الرئيسية الثلاثة التي تشير التقديرات إلى أنها تتطلب استثمارات قيمتها الإجمالية 25 مليار دولار.

وتقول مصادر نفطية إن الشركتين إضافة إلى شركة بريتش بتروليوم أموكو تخوض حاليا منافسة ساخنة على الفوز بالدور الرئيسي في مشروع تنمية حقل جنوب الأغوار الذي تبلغ قيمته 15 مليار دولار والمعروف باسم المشروع الرئيسي الأول.


المشروع الرئيسي الثاني فازت به إكسون واستحوذت على 70% منه. وتبلغ قيمة الاستثمارات فيه 5 مليارات دولار

التنافس الحالي يحتدم على المشروعين الرئيسيين الأول والثالث. وقيمة الاستثمارات في الأول 15 مليار دولار 

 

وفازت شركات إكسون موبيل وشل وبريتش بتروليوم وفيليبس بحصص في مشروع جنوب الأغوار الذي ينظر إليه كثيرون باعتباره جوهرة تاج مبادرة الغاز السعودية التي كشف النقاب عنها منذ أكثر من عامين.

وذكرت مصادر بالمنطقة أن من المقرر أن تستحوذ الشركة التي ستلعب دورا هاما في المشروع الرئيسي الأول على حصة تبلغ نسبتها 35% بينما ستحصل شركتان على حصة تبلغ نسبتها 25% لكل منهما وتحصل الشركة الرابعة على حصة 15%.

وكشفت مصادر نفطية أن شركة إكسون تتمتع بوضع بارز يؤهلها لقيادة مشروع حقل جنوب الأغوار، بينما تمثل شركة شل خصما قويا لها في المنافسة على قيادة المشروع الرئيسي الثالث المتمثل في تطوير قطاع الغاز في حقل شيبة الواقع في صحراء الربع الخالي بجنوب شرق السعودية.

وتتمتع هاتان الشركتان فعلا باستثمارات ضخمة في قطاعات التكرير وصناعة البتروكيماويات في المملكة كما أنهما من أكبر زبائن النفط السعودي.

وقالت مصادر نفطية إن شل وتوتال فينا إلف وكونوكو فازت بحصص في مشروع شيبة وإن الشركة التي ستقوم بدور رئيسي فيه ستحصل على حصة نسبتها 40% بينما ستحصل الشركتان الباقيتان على حصة تبلغ نسبتها 30% لكل منهما.

وفازت إكسون فعلا بدور رئيسي في المبادرة باستحواذها على 70% في المشروع الرئيسي الثاني على ساحل البحر الأحمر، بينما استحوذت شركتا أوكسيدنتال وإنرون على حصة تبلغ 30% موزعة بينهما.

وقالت مصادر نفطية إنه حتى موعد توقيع تلك الاتفاقات في جدة فإنه سيكون أمام تلك الشركات النفطية أكثر من أسبوعين لدراسة "الاتفاقات التمهيدية" التي تتضمن تفاصيل بعض الخطوط الإرشادية للمشروعات الرئيسية الثلاث والتي تحدد حصة كل كونسورتيوم.

وأضافوا أنه من المقرر تسوية المسائل المتعلقة بالإطارات المالية والتنظيمية في النصف الثاني من العام الجاري. وتتوقع شركات أن تخوض مفاوضات صعبة من أجل وضع اللمسات النهائية على العقود في الموعد المستهدف في نهاية العام الحالي.


قيمة الاستثمارات في المشروعات الرئيسية الثلاثة لتطوير الغاز السعودي تقدر بنحو 25 مليار دولار، أكبرها حقل جنوب الأغوار الذي تصل كلفة تطويره إلى 15 مليار دولار
ويتضمن نطاق عمل المشروع الرئيسي الأول في حقل جنوب الأغوار التنقيب عن الغاز في شمال منطقة الربع الخالي، وإقامة محطة لإنتاج سوائل الغاز الطبيعي، ومعالجة الغاز، والمشاركة في توسيع نطاق شبكة أنابيب لنقل الغاز الطبيعي، وإقامة محطتي كهرباء ومحطات تحلية مياه ومصنعي بتروكيماويات.

وتشمل الاستثمارات التي تصل قيمتها إلى خمسة مليارات دولار في المشروع الرئيسي الثاني على ساحل البحر الأحمر التنقيب في منطقة في شمال البحر الأحمر، وتنمية حقلي غاز مدين وبرقان القائمين فعلا، والمتطلبات اللازمة لمحطات الكهرباء وتحلية المياه وإنتاج مواد بتروكيماوية.

وتشمل الاستثمارات التي تبلغ قيمتها نحو خمسة مليارات دولار في المشروع الرئيسي الثالث في حقل شيبة للتنقيب عن النفط في جنوب منطقة الربع الخالي، وتنمية حقل غاز كدن وإقامة محطات كهرباء وتحلية مياه وإنتاج مواد بتروكيماوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة