الأميركيون يفقدون وظائفهم بسبب العجز التجاري مع الصين   
الأربعاء 1429/7/27 هـ - الموافق 30/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)

العجز مع الصين أفقد الأميركيين 2.3 مليون وظيفة بين عامي 2001-2007
(رويترز-أرشيف)   

 

قدر تقرير صدر عن معهد السياسة الاقتصادية أن العجز التجاري الأميركي مع الصين كلف الأميركيين خسارة 2.3 مليون وظيفة بين عامي 2001-2007.

   

ومن شأن هذا التقرير الذي يسهم بتمويله معهد إي بي آي -وهو معهد أبحاث يساري التوجه في واشنطن- أن يغذي الجدل الدائر حول تحرير التجارة قبيل انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

   

وجاء في التقرير الذي ساهمت نقابات العمال بتمويله أنه حتى إذا عثر الأميركيون على وظائف جديدة فإن الذين فقدوا وظائفهم سيعانون من تقلص دخلهم بمتوسط 8146 دولارا سنويا نظرا لانخفاض أجور الوظائف الجديدة.

   

ويقبل المستهلكون الأميركيون في السنوات الأخيرة على شراء البضائع الصينية سعيا وراء الأسعار المنخفضة، ويرى المدير التنفيذي بالتحالف من أجل الصناعة الأميركية سكوت بول أن التقرير يظهر مدى الضرر الناجم عن الغش الصيني.

وأشار بول إلى أن تحرير التجارة بدأ يصبح قضية رئيسية في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني وخاصة في الولايات التي تشهد منافسة حامية مثل أوهايو.

   

ويتهم زعماء الصناعة واتحادات العمال وكثير من المشرعين الأميركيين الصين منذ وقت طويل بالتحكم في سعر صرف عملتها لإعطاء الشركات الصينية ميزة غير عادلة بالتجارة الدولية.

 

ويضغط هؤلاء على الصين لمواصلة السماح لليوان بالارتفاع مقابل الدولار الأميركي للمساعدة بالوصول إلى منافسة عادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة