دبي تشترك مع إنتل الأميركية بمشروع أشباه موصلات   
الأربعاء 1421/11/15 هـ - الموافق 7/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معالج كمبيوتر
أعلنت شركة إنتل الأميركية العملاقة لصناعة معالجات الكمبيوتر اليوم أن إمارة دبي ستشارك باستثمارات كبيرة في مشروع مشترك معها، تبلغ تكاليفه 1.5 مليار دولار، لبناء مصنع لإنتاج أشباه موصلات فائقة السرعة.

وقال مسؤولون في إنتل التي تعد أكبر شركة في العالم لصناعة معالجات الكمبيوتر إن منتجات المشروع الذي سيقام في منطقة بشرق ألمانيا ستستخدم في عدد من الأجهزة خاصة أجهزة الاتصال المحمولة، وإنه سيتاح لحكومة دبي فيما بعد الحصول على حصة في المشروع مقابل تلك الاستثمارات.

وقال متحدث باسم إنتل إن حصة الشركة ستبلغ نحو 25% في المصنع الذي سيقام بمدينة (فرانكفورت إندر أودر) الواقعة على الحدود مع بولندا.

وقال مسؤولون ألمان إن المشروع الذي يشارك فيه أيضا معهد أبحاث محلي سيساعد على تطوير المنطقة التي ارتفعت البطالة فيها منذ توحدها مع ألمانيا الغربية بمقدار ضعفين.

ومن المقرر أن يبدأ إنتاج المصنع اعتبارا من عام 2003 وسيوفر 1500 فرصة عمل مباشرة في المنطقة. وقالت الحكومة المحلية إن المشروع سيوفر كذلك 2000 فرصة عمل غير مباشرة.

وسيستفيد المشروع من تقنية خاصة طورها معهد آي إتش تي الواقع في المنطقة التي سيقام فيها المصنع، نظرا لأن الرقائق التى تنتج باستخدام هذه التكنولوجيا تحتاج إلى كمية ضئيلة من الطاقة. وتأمل إنتل أن تنتج رقائق تستخدم في أجهزة مثل الكمبيوتر المحمول وأجهزة الاتصال اللاسلكي.

وقال محمد أحمد الزروني ممثل حكومة دبي في المشروع إن الحكومة قررت الاستثمار في المشروع، لأنها تأمل استخدام التقنية المذكورة في مشروع مقام بمنطقة التجارة الحرة في مطار دبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة