اليابان على شفا الدخول في وهدة ركود اقتصادي   
الخميس 1422/4/14 هـ - الموافق 5/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت مؤشرات جديدة أن الاقتصاد الياباني مستمر في التباطؤ وهو ما يعزز آراء كثيرة بأن ثاني اقتصاد في العالم آخذ في الدخول في وهدة ركود. وتزامنت هذه الأنباء مع تصريحات لنائب محافظ البنك المركزي يوتاكا ياماغوتشي قال فيها إن التباطؤ الاقتصادي يزداد حدة.

وقال ياماغوتشي "معدل الانتعاش آخذ في التباطؤ منذ أواخر العام الماضي". وأضاف أن التراجع في الاقتصاد الياباني قد يستمر لبعض الوقت.

وكان الاقتصاد الياباني شهد في الربع الأول من العام الجاري انكماشا بنسبة 0.2%. وتقول الحكومة إن الربع الثاني قد يكون أسوأ. وإذا حدث ذلك فعلا فإن اليابان تكون قد دخلت فعليا وهدة الركود الاقتصادي للمرة الرابعة في غضون عشر سنوات.

غير أن رئيس الوزراء يونيشيرو كويزومي ووزير المالية ماساجورو شيوكاوا تعهدا بمنع استمرار انكماش الاقتصاد على مدار العام المالي 2001/2002، ودأبا على القول إن الحكومة ستتخذ كافة الإجراءات المتاحة للحيلولة دون ذلك.

ولم يشر ياماغوتشي إلى أن البنك المركزي الياباني مستعد للتدخل بتيسير السياسة النقدية في المستقبل المنظور، وقال إن سياسة البنك النقدية أيسر من اللازم وإن نتائجها بدأت تظهر في الأسواق المالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة