برنانكي يرجح انتهاء الركود بأميركا   
الأربعاء 1430/9/26 هـ - الموافق 16/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:30 (مكة المكرمة)، 22:30 (غرينتش)
برنانكي (يمين) وغيثنر كلاهما متفائل وكلاهما متحفظ أيضا (رويترز-أرشيف)

رجح رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي الثلاثاء أن يكون الركود في الولايات المتحدة قد بلغ نهايته. لكنه حذر من أن الاقتصاد الأميركي سيظل ضعيفا لبعض الوقت, فيما حذر نظيره الأوروبي من التبكير بإعلان انتهاء الأزمة المالية.
 
وقال بن برنانكي أمام معهد بروكنغز المستقل للأبحاث في واشنطن "من المرجح جدا أن ينتهي الركود عند هذه النقطة. ولكن الاقتصاد سيظل ضعيفا لبعض الوقت". وقال إن الاقتصاد الأميركي سيعاود النمو في الربع الثالث من العام الجاري ويواصل الانتعاش العام المقبل.
 
لكنه أشار إلى أن أي تعاف سيكون أبطأ مما حدث في الأزمات الاقتصادية السابقة، وأوضح أن ذلك يعود أساسا إلى عمق المخاوف بشأن القطاع المالي الذي طالب الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين بالتعجيل بإصلاحه توقيا من أزمة أخرى على شاكلة الأزمة المالية التي اندلعت خريف العام الماضي.
 
وتزامنت تصريحاته مع تصريحات لوزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر قال فيها بالخصوص إن تعافي الاقتصاد الأميركي لم يحصل بعد لكنه آت بفضل الخطط والتدابير التي أقرتها الحكومة ألأميركية بما فيها الحوافز المالية الضخمة التي اعتمدت منذ مطلع العام الجاري.
 
وأكد غيثنر مجددا في مقابلة مع محطة تلفزيون عزم الحكومة الأميركية إنهاء تدخلها في القطاع الخاص -وفقا لمبادئ الرأسمالية- مشيرا على أن هذا التدخل الذي يتم عبر امتلاك حصص في مؤسسات مالية وشركات كبرى لن يستمر فوق الوقت الذي تقدر الحكومة أنه ضروري.
 
وجاءت تصريحاتهما متزامنة أيضا مع بيانات جديدة كشفت أن مبيعات التجزئة الشهرية في الولايات المتحدة قفزت إلى أعلى مستوى في غضون ثلاث سنوات في أحدث إشارة إلى أن التعافي من الأزمة ربما يكون بدأ طريقه. وقالت وزارة التجارة إن مبيعات التجزئة ارتفعت بشكل غير متوقع بنسبة 2.7% الشهر الماضي بعد انخفاضها 0.2% في يوليو/تموز الماضي.
 
تريشيه دعا إلى تحسين مراقبة البنوك (رويترز-أرشيف)
سابق لأوانه

من جهته قال رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه الثلاثاء إنه لم يحن الوقت بعد لإعلان انتهاء الأزمة المالية.
 
وأضاف في مقابلة مع محطة تلفزيون هولندية أن الناس في أوروبا يمكنهم الشعور بثقة ويقين أن البنك المركزي الأوروبي يسعى جاهدا من أجل استقرار الأسعار.
 
وتابع أن أي تنظيم للمكافآت التي يحصل عليها مسؤولو البنوك يجب أن يراعي الاعتبارات المحلية, وأن يأخذ في الحسبان أيضا الاقتصاد العالمي.
 
وقال تريشيه إنه ينبغي تحسين مراقبة البنوك وشركات التأمين والأسواق مضيفا "نحن نسعى جاهدين لتحقيق ذلك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة