استثمارات روسية بالنفط العراقي   
الخميس 1431/1/7 هـ - الموافق 24/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:38 (مكة المكرمة)، 19:38 (غرينتش)

بغداد طرحت جولتين لترسية عطاءات لتطوير حقولها النفطية العام 2009 (رويترز-أرشيف)

أعلنت شركة غازبروم نفط الروسية أنها وقعت مع الحكومة العراقية بالأحرف الأولى الخميس عقد استثمار حقل بدرة النفطي، ويتوقع أن يوقع العقد نهائيا في أوائل العام 2010.

وفازت الشركة الروسية في 12 من هذا الشهر الجاري بعقد استثمار حقل بدرة في شرق البلاد الذي تقدر احتياطياته بملياري برميل.

وتقود غازبروم في تطويرها للحقل كونسورتيوم يضم شركات كوغاز الكورية، وبيتروناس الماليزية و(تي بي أي أو) التركية. وتبلغ حصة الحكومة العراقية في المشروع 25%.

وكان نائب المدير العام لغازبروم بوريس زيلبيرمينتس ذكر في وقت سابق أن الكونسورتيوم الذي تقوده شركته يعتزم توظيف ملياري دولار لتطوير حقل بدرة والوصول بإنتاجه إلى 170 ألف برميل يوميا.

القرنة الغربية
من جهتها كشفت شركة لوك أويل الروسية أنها قررت توظيف 4.5 مليارات دولار في استثمار حقل القرنة الغربية-2 في العراق على مدى ثلاث إلى خمس سنوات.

وقال رئيس الشركة وحيد أليكبيروف إنه "سيجري في 29 ديسمبر/كانون الأول توقيع العقد بالأحرف الأولى"، وأشار إلى أن العقد يسري لـ20 سنة مع إمكانية تمديده لخمس سنوات.

وأشار إلى أنه من المقرر أن تقوم الشركة في العام المقبل بتوظيفات فعلية، علما بأنها كانت قد وظفت حوالي 300 مليون دولار في الأعمال التحضيرية وإشراك المقاولين.

وأوضح أليكبيروف أن مستوى الاستخراج في البئر يعادل ما تستخرجه لوك أويل اليوم، وهو ما يقارب 97 مليون طن من النفط من 25 ألف بئر، ويتوقع أن يوفر حقل القرنة الغربية-2 على مدى 13 سنة ثابتا 95 مليون طن من النفط من 380 بئراً فقط.

وإضافة لإنتاج غرب القرنة -2 إلى لوك أويل من شأنه أن يرفع الشركة إلى مصاف كبريات شركات النفط في العالم.

وقد فاز الكونسورتيوم المكون من لوك أويل وشركة ستا أويل النرويجية في ديسمبر/كانون الأول بالمناقصة على حق استثمار حقل القرنة الغربية-2.

وتعادل حصة لوك أويل في المشروع 63.75%، وستا أويل 11.25% والحكومة العراقية 25%.

يشار إلى أنه في وقت سابق من الشهر الجاري طرحت الحكومة العراقية الجولة الثانية لترسية عطاءات عشرة عقود نفطية فازت عدة ائتلافات بعقودها النفطية من بين 32 شركة عالمية شاركت في طرح المناقصات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة