طفرة سكانية مع نمو اقتصادي بقطر   
الجمعة 1431/7/20 هـ - الموافق 2/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)

الشقق السكنية في قطر نمت بنسبة 146% منذ 2004  (الجزيرة-أرشيف)

زاد عدد السكان في قطر لأكثر من المثلين على مدى ستة أعوام، وفقا لنتائج أولية لتعداد سكاني أجري مؤخرا ليصل إلى 1.69 مليون نسمة، ورافق الزيادة السكانية نمو اقتصادي قوي مدعوما بارتفاع متواصل لإنتاج الغاز الطبيعي.

وأظهرت بيانات صدرت عن جهاز الإحصاء في قطر أن عدد السكان قفز من نحو 744 ألفا في 2004 عندما جرى التعداد السابق.

ووفقا لوزارة البلدية والتخطيط العمراني فإن إجمالي عدد السكان من المتوقع أن يتضاعف تقريبا بحلول 2026 إلى ثلاثة ملايين نسمة.

والنمو السكاني الكبير نتج عن تدفق مطرد على مدى السنوات القليلة الماضية للعاملين الأجانب الذين يسعون للاستفادة من اقتصاد البلاد القوي.

وتشير التوقعات إلى أن النمو السكاني الكبير ينحسر مع اكتمال مشاريع الطاقة في البلاد.

وشهد قطاع المساكن القطري نموا قويا مع تسجيل عدد الشقق السكنية قفزة بلغت 146% منذ 2004، ويوجد حاليا نحو 18 ألف مبنى جديد قيد الإنشاء.

إنتاج الغاز الطبيعي حقق مردودات كبيرة لقطر  (الجزيرة-أرشيف)

طفرة اقتصادية
وتعزى الطفرة الاقتصادية القطرية بشكل أساسي إلى مردودات ضخمة لصادرات الغاز الطبيعي القطري، حيث حولت البلاد إلى واحدة من أغني الدول في العالم من حيث نصيب الفرد من الدخل القومي، متفوقة على جيرانها الخليجيين والعديد من الدول الغربية.

وأشارت تقديرات لـصندوق النقد الدولي في نهاية مايو/أيار الماضي إلى أن الاقتصاد القطري سيسجل أعلى معدل نمو في العالم بمستوى 18%.

وفي ظل تراجع معدلات النمو في الكثير من دول العالم خلال العام الماضي جراء الأزمة المالية العالمة تمكنت قطر من تحقيق معدل نمو 8.7%.

وعززت قطر خلال السنوات الأخيرة إنتاجها من الغاز الطبيعي بإنفاق مليارات الدولارات، لتصبح أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

ومن المتوقع أن تصل قطر إلى طاقتها السنوية المستهدفة من إنتاج الغاز المسال البالغة 77 مليون طن هذا العام، مع نهاية خطة توسعة ضخمة بدأتها البلاد منذ سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة