تفاؤل اقتصادي أميركي وتقليل مخاوف عجز الموازنة   
الجمعة 1424/8/22 هـ - الموافق 17/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دونالد إيفانز (أرشيف)
أبدى وزير التجارة الأميركي دونالد إيفانز تفاؤله اليوم الجمعة بشأن وضعية اقتصاد بلاده معربا عن أمله في أن تدعم الإصلاحات في أوروبا مستوى النمو.

وتقود الولايات المتحدة النمو في أوروبا، ومن المتوقع أن يأتي انتعاش منطقة اليورو في أعقاب الانتعاش الأميركي.

ووصف إيفانز للصحفيين خلال زيارة إلى بروكسل الاقتصاد الأميركي بأنه يكتسب زخما. وأشار إلى أن الاقتصاد الأوروبي يبدو متباطئا بعض الشيء رغم ظهور بعض العلامات على أنه يتحسن، معبرا عن أمله في أن تؤدي الإصلاحات التي تنتهجها فرنسا وألمانيا إلى مستويات أعلى من النمو.

ويرى الاقتصاديون أن أحد الأسباب الرئيسية لعدم انتعاش منطقة اليورو هو أن بعض الدول الكبرى في المنطقة تحتاج إلى مزيد من الإصلاحات خاصة في سوق العمل لتصبح أكثر مرونة وملاءمة لمنشآت الأعمال.

وقلل إيفانز من المخاوف بشأن عجز الموازنة بقوله إن الإنفاق الزائد له مبرراته أحيانا، خاصة أن الولايات المتحدة تدير عمليات عسكرية ضخمة. وأوضح أنه لم ير أي توتر شديد في مناخ أسعار الفائدة بسبب العجز، مشيرا إلى أن المديونية عند مستويات يمكن السيطرة عليها.

وقال إن الرد على هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 وحرب العراق ظروف تبرر زيادة الإنفاق، متوقعا خفض العجز إلى النصف خلال السنوات الخمس القادمة.

وكان وزير الخزانة الأميركي جون سنو قال يوم الأربعاء إن عجز موازنة 2003 سيقل كثيرا عن تقديرات يوليو/ تموز الماضي بعجز قياسي قدره 455 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة