أسعار النفط تبلغ أعلى مستوى منذ خمسة أشهر   
الخميس 1422/12/22 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفعت أسعار النفط لمستوى لم تبلغه منذ خمسة أشهر على خلفية تجدد التوتر بين الولايات المتحدة والعراق إذ جاوز سعر برنت وتكساس مستوى 23 دولارا للبرميل. ويأتي هذا الارتفاع بعد يوم من تراجع الأسعار متأثرة بزيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية.

وقد تجددت مخاوف الأسواق من حدوث مواجهة بين البلدين بعد أن زعم مسؤولون أميركيون أن العراق انتهك شروط برنامج النفط مقابل الغذاء بتعديله شاحنات إلى منصات لإطلاق الصواريخ.

وكانت إدارة معلومات الطاقة وهي الجهاز الإحصائي لوزارة الطاقة الأميركية أعلنت أمس أن المخزونات الأميركية من النفط الخام زادت 4.3 ملايين برميل خلال الأسبوع المنتهي في أول مارس/آذار لتصل إلى 320.5 مليون برميل.

غير أن التراجع توقف بعدما قالت الإدارة في وقت لاحق أنه يتعين على أوبك أن تزيد إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا خلال النصف الثاني من العام وإلا أصبحت بوادر الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة وغيرها من دول العالم مهددة.

أوبك ترفض زيادة الإنتاج
علي رودريغز
ويعد سقف إنتاج أوبك الحالي أدنى سقف منذ عام 1991، وقال الأمين العام للمنظمة علي رودريغز إنه لا يتوقع أن ترفع المنظمة إنتاجها هذا العام، خاصة وأنها تبذل جهودا مضنية لإقناع المنتجين المستقلين بالإبقاء على سقوف إنتاجها الحالية.

وقام وفد رفيع من المنظمة في الأيام الماضية بزيارة لروسيا لحثها على مد العمل بخفض إنتاجها الذي خفضته بمقدار 150 ألف برميل يوميا بدءا من مطلع العام. وقال رودريغز إنه واثق من أن موسكو ستواصل التقيد بخفض صادراتها من النفط.

وعبر وزير الطاقة ألفارو سيلفا الفنزويلي أيضا عن تفاؤله بتعاون روسيا وقال إن بلاده تعتقد أن روسيا ستفي بوعدها بخفض صادراتها النفطية في النصف الأول من هذا العام لكنها تود أن تواصل موسكو التخفيضات بعد أبريل/نيسان.

وكان سيلفا يرد على سؤال عن بيان أدلى به روبرت بريدل المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية مفاده أن روسيا لم تلتزم في الشهرين الأولين من عام 2002 بالكامل بتعهداتها بخفض صادرات النفط في الربع الأول من العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة