ارتفاع أسعار الأسهم الأميركية والبريطانية   
الاثنين 1422/7/7 هـ - الموافق 24/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة نيويورك في اليوم الأول للتعامل بعد الهجمات
ارتفعت أسعار الأسهم الأميركية في بداية المعاملات اليوم وسجل مؤشر داو جونز ارتفاعا كبيرا أدى إلى تطبيق قيود التداول وسط إقبال كبير من المستثمرين على شراء الأسهم التي هبطت بشدة بعد الهجمات على الولايات المتحدة هذا الشهر.

وفي أوروبا سجلت الأسهم البريطانية ارتفاعا أيضا اليوم رغم تصاعد التوتر العالمي على خلفية الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة رغم أن المتعاملين قالوا إن معنويات السوق لاتزال هشة.

وارتفعت أسهم التكنولوجيا الأميركية عند الفتح ليصعد مؤشر نازداك الذي تغلب عليه أسهم هذا القطاع 38.68 نقطة أي بنسبة 2.73% ليصل إلى 1462.05 نقطة. أما مؤشر داو جونز للأسهم الصناعية الممتازة فارتفع 246.4 نقطة أي بنسبة نحو 3% فوصل إلى 8482.21 نقطة.

وشهد أول أسبوع من التداول منذ الهجمات التي وقعت يوم 11 سبتمبر/ أيلول الجاري إقبالا كبيرا على بيع الأسهم وانخفض فيه مؤشر داو جونز 1370 نقطة ليسجل أكبر خسارة في أسبوع واحد منذ الكساد العظيم في الثلاثينيات من القرن الماضي.

ارتفاع أسهم بريطانيا
وفي أوروبا قفز مؤشر الأسهم البريطانية الممتازة أكثر من 50 نقطة في بداية معاملات اليوم مدعوما ببقاء التوتر الدولي عند مستواه وذلك في مطلع الأسبوع الثاني من التداول الذي يعقب الهجمات.

وارتفع مؤشر فايننشل تايمز المؤلف من أسهم 100 شركة بريطانية كبرى إلى 4520.1 نقطة قبل أن يستقر عند 4515.7 نقطة بارتفاع 81.8 نقطة. وبذلك يسترد المؤشر جزءا كبيرا من خسائر الجمعة التي بلغت 123 نقطة.

وقادت أسهم النفط والاتصالات موجة الصعود بمجموع 30 نقطة. وقال توم هوغارد من فايننشل سبريدز "الرأي السائد هو أن العالم لم ينته في مطلع الأسبوع ولذا ترتفع الأسهم. الأمر بهذه البساطة". وأضاف "الناس يشعرون بارتياح لعدم بدء الحرب في مطلع الأسبوع ويعتبرون ذلك نبأ سارا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة