العراق يستعد لإبرام عقود نفط طويلة الأجل   
الخميس 1424/4/6 هـ - الموافق 5/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميناء البكر العراقي (أرشيف)
قال رئيس مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) محمد الجبوري إن بغداد ستشرع في ترتيب عقود نفطية جديدة بعد طرح مزاد في وقت لاحق اليوم لاستئناف الصادرات التي توقفت قبل بدء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق.

وأضاف الجبوري أن "المزاد سيقام مرة واحدة فقط فنحن نريد استئناف تصدير نفطنا بعقود طويلة الأجل، ونأمل أن نبدأ في توقيع العقود بعد بيع كل النفط المخزن في الصهاريج".

وأوضح أن العراق سينتهي أواخر الشهر الجاري من تفريغ صهاريج التخزين التي تحوي نحو ثمانية ملايين برميل من خام كركوك العراقي في مرفأ جيهان التركي وكمية صغيرة من النفط في ميناء البكر جنوبي العراق.

من جانب آخر رجح نائب رئيس شركة توتال فينا ألف الفرنسية للنفط أيان أوات أن يحتاج العراق إلى ثلاث سنوات قبل أن يوقع عقودا طويلة الأجل لتطوير احتياطاته النفطية.

وقال أوات أمام مؤتمر للنفط والغاز في لندن "ما من شركة نفط ستستثمر مليارات الدولارات إلا إذا كانت واثقة من أن الطرف الآخر يحكم سيطرته على الأمور"، مؤكدا قناعته بأن معظم الاستثمارات في الأجل القصير في قطاع النفط ستتركز على إصلاح حقول قائمة بموجب عقود مع شركات خدمات.

يذكر أنه بعد الإطاحة بحكومة الرئيس صدام حسين يحكم العراق حاليا إدارة بقيادة الولايات المتحدة لا تتمتع بسلطات توقيع عقود طويلة الأجل لتطوير حقول النفط. ويتعين على شركات النفط التي تتطلع إلى الفوز بعقود في عمليات المنبع للتنقيب عن النفط وإنتاجه، الانتظار لحين انتخاب حكومة معترف بها دوليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة