السياحة المسؤولة بمؤتمر دولي بمسقط   
الاثنين 4/11/1431 هـ - الموافق 11/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

المؤتمر يناقش التحديات التي يواجهها قطاع السياحة (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

انطلقت بالعاصمة العُمانية مسقط، فعاليات المؤتمر الدولي الرابع "للسياحة المسؤولة في الوجهات السياحية" لبحث تحديات الإدارة المسؤولة للمواقع السياحية وللموروثات المادية وغير المادية، في ظل محدودية الموارد، وتعزيز مساهمة السياحة في التنمية المستدامة بالمنطقة والعالم.

ويناقش المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام بدءا من العاشر من الشهر الجاري، خمسين ورقة عمل تغطي الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية السياحية المستدامة، إلى جانب استعراض تجارب عدد من المؤسسات العالمية المتخصصة في هذا الجانب.

والمؤتمر تنظمه وزارة السياحة العمانية بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

وفي تصريح للجزيرة نت حول مفهوم السياحة المسؤولة، أوضح الأكاديمي في جامعة الإسكندرية فتحي عبد العزيز الحداد أنه مصطلح يقصد به الاستفادة القصوى من المقومات السياحية المتاحة مع الحفاظ عليها واستدامتها للأجيال المقبلة، وصونها من مهددات التدخل غير المسؤول عند استغلالها بواسطة مختلف الأطراف.

فتحي الحداد أكد أهمية وجود الموجهات الإرشادية في المواقع السياحية (الجزيرة نت)

السائح المسؤول
وعرف الحداد السائح المسؤول بأنه السائح الذي لديه إدراك بقيمة المكان الذي يزوره ويستمتع به، ويحرص على التعامل معه بانضباط والتزام بكافة التعليمات التي من شأنها أن تؤدي إلى حسن التعامل مع الموقع.

وأكد أهمية وجود الموجهات واللوحات الإرشادية في المواقع السياحية، خصوصا الأثرية والتاريخية.

ومن جانبه أكد المدير العام للتخطيط والعمليات والمتابعة في وزارة السياحة العمانية محمد بن عبد الله السناني أهمية وعي المجتمعات بدورها في حماية المواقع السياحية وكيفية الاستفادة منها وتبادل المنفعة بشأنها، مشيراً لأهمية تفهم القطاعات الأخرى لدورها التكاملي في هذا الجانب كقطاعات النقل والاتصالات وغيرها.

وأوضح أن ضوابط المسؤولية في السياحة يتعلق جزء منها بالسائح وضرورة احترامه للعادات والتقاليد والثقافات المحلية، فيما يتعلق الجزء الآخر بالمؤسسات السياحية وما ينبغي أن تقوم به من توعية للسائح، لضمان انتهاج السلوك المتوافق مع مختلف عناصر حماية البيئة ومكوناتها.


السناني طالب بوضع سياسات تنظم العمل في القطاع السياحي (الجزيرة نت) 
دور حكومي

كما أشار السناني إلى الدور المنوط بالحكومات في هذا الجانب، وهو وضع السياسات والتشريعات والآليات المنظمة للعمل في القطاع السياحي وتهيئته وتوعية المجتمعات المحلية.

وبدوره يرى الأمين العام المساعد للتعاون الدولي في المنظمة العربية للسياحة محمد الجهني، أن مفهوم المسؤولية في السياحة ينبغي التعبير عنه من خلال التهيئة المناسبة للمواقع السياحية أمام السائح، وتوفير السبل التي تساعده على الاطلاع على تلك المواقع.

تأهيل الكوادر
وطالب المؤسسات المسؤولة عن السياحة ببذل الجهود في سبيل تطوير العمل في القطاع السياحي من خلال تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في هذا المجال. معتبرا أن من شأن ذلك تعزيز المسؤولية في القطاع السياحي.

وحث الحكومات العربية على تسهيل التأشيرات السياحية بين البلدان العربية، لتسهيل السياحة البينية بين مواطني الدول العربية.

وأشار إلى أن السياحة في المنطقة العربية تحتاج إلى المزيد من عمليات الترويج داخل وخارج المنطقة.

ومن جهته اعتبر المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار في دبي بدولة الإمارات محمد خميس المهيري في حديث للجزيرة نت، أن المسؤولية في السياحة يمكن تحقيقها عبر قيام كل طرف -سواء كان القطاع الحكومي أو الخاص أو المجتمع المحلي- بدوره في خلق بيئة سياحية تخدم المجتمع والسائح معاً.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 350 باحثا وأكاديميا ومشاركا من 24 دولة من مختلف أنحاء العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة