وولفويتز: الصراع في العراق يعقّد إعادة إعماره   
الأربعاء 1426/4/24 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

وولفويتز أكد دعم البلدان الفقيرة لتكون قادرة على قيادة التنمية بنفسها (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس البنك الدولي بول وولفويتز إن استمرار الصراع الذي يشهده العراق يخلق مشكلات لإعادة إعمار البلاد وتنميتها.

وأفاد ولفويتز الذي كان يتحدث لمجموعة من الصحفيين في واشنطن أن الحقيقة ببساطة هي أن البنك يستطيع أن يقوم بالكثير من الأعمال في المناطق المستقرة أكثر من تلك التي تعيش حالة حرب.

وأوضح أن مشاريع التنمية في مناطق الصراعات ومن ضمنها أجزاء من أفريقيا تشكل تحديا يستدعي التماسك والتضامن لمواجهته.

وأشار إلى أنه يجب على البنك الدولي عدم استخدام موارده في تعزيز الأمن أو قوات المحافظة على السلام في الدول التي تمزقها الحروب، ولكن عليه رفع صوته للمساهمة في جهود مثل العمل على تحقيق الأمن في إطار تنمية شاملة للاقتصاد.

وأكد وولفويتز توجهه نحو التركيز على الأولويات الحقيقية في العالم بدلا من الأمور الإجرائية في هذه المؤسسة الدولية.

وعقب إشارته إلى أن سلفه جيمس ولفنسون ترك له مؤسسة في حالة وصفها بالجيدة, شدد على مخاوف الدول النامية لكون صوتها غير مسموع بالشكل الكافي "ولأنها بدلا من أن تكون شريكة تعامل كزبائن".

وأشار وولفويتز إلى استفادته من عمله مع الرئيس الأميركي جورج بوش الذي عينه في مارس/ آذار الماضي للتحدث مع الكثير من الدول النامية.

ودافع عن فكرة التزام البنك وموظفيه بموقف متواضع على الأرض في البلدان الفقيرة، مؤكدا العمل من أجل جعل هذه البلدان قادرة على قيادة التنمية بنفسها.

ووصف دور البنك في أفريقيا بأنه ساعد على تغييرها "من قارة اليأس إلى قارة الأمل"، موضحا التوجه نحو العمل في أميركا اللاتينية أيضا.

وفي الإطار الشرق أوسطي رأى وولفويتز أن نجاح عملية السلام في قطاع غزة والضفة الغربية, والنجاح في لبنان والعراق مرهون بمستوى نجاح اقتصادها معبرا عن اعتقاده بأنه سيكون للبنك دور كبير في هذا المجال.

وعلى صعيد دول جنوب شرق آسيا ذكر


وولفويتز أن هناك بلدانا تعاني من الفقر الشديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة