مصر: لا حاجة لمفاوضات النقد الدولي حالياً   
الاثنين 7/9/1434 هـ - الموافق 15/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)
حكومة الببلاوي لا تجد ضغوط للعودة سريعا
إلى مفاوضات صندوق النقد
(الأوروبية-أرشيف)

قال أشرف العربي الذي سيتولى منصب وزير التخطيط في الحكومة المصرية المؤقتة إن مصر لا تحتاج إلى استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي حاليا، مضيفاً أن المساعدات العربية ستعين البلاد على تجاوز المرحلة الانتقالية. وقد تلقت القاهرة الأسبوع الماضي 12 مليار دولار من السعودية والإمارات والكويت على شكل منح وودائع ووقود.

وأوضح العربي الذي خدم في المنصب الوزاري نفسه حتى مايو/أيار الماضي، أن الوقت ليس مناسباً لبدء جولة جديدة من المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. وقد تفاوضت السلطات المصرية في الأشهر الماضية مع المؤسسة المالية الدولية لنيل قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار، دون التوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وفي سياق متصل، قال اللواء شرطة محمد أبو شادي الذي أعلن اليوم عن توليه منصب وزير التموين في حكومة حازم الببلاوي، إنه لا توجد أزمة في مخزون السلع الإستراتيجية، وأضاف أنه يجري حاليا إعادة تقييم تجربة البطاقات الذكية لتوزيع الوقود المدعوم.

استثمارات ساويرس
وفي سياق آخر، قال رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس الذي تسيطر عائلته على إمبراطورية شركات أوراسكوم، إنه وأشقاءه يعتزمون "ضخ استثمارات في مصر أكثر من أي وقت مضى" بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، وأضاف "سنضخ استثمارات في أي مشروعات جديدة يمكن أن نستثمر فيها وأي مصانع جديدة يمكننا افتتاحها وأي مبادرات جديدة توفر فرص عمل لشباب مصر"، لكنه لم يكشف عن تفاصيل محددة.

وقضى ساويرس الأكبر بين ثلاثة أشقاء أثرياء معظم العام المنصرم في منفى اختياري، وعاد إلى مصر في مايو/أيار الماضي بعد التوصل إلى تسوية بين شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة التي يديرها شقيقه ناصف ساويرس وإدارة الضرائب حول اتهامات بالتهرب الضريبي.

وقال ساويرس إنه ضغط على مسؤولي الحكومة في الكويت والإمارات اللتين أحجمتا عن مساعدة مصر في عهد مرسي، من أجل تقديم مساعدات سريعة لها على مدار الأشهر القليلة المقبلة، وأضاف "لم أكن بحاجة كبيرة لإقناعهم فقد كانوا مقتنعين بالفعل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة