تراجع إنتاج ليبيا النفطي إلى النصف   
الثلاثاء 1432/3/27 هـ - الموافق 1/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)
حقول النفط الليبية يمكن أن تستعيد طاقتها الإنتاجية بعودة العمال الأجانب (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط شكري غانم اليوم الثلاثاء إن إنتاج بلاده من النفط انخفض بنحو النصف نتيجة رحيل العمال الأجانب، وإن المؤسسة ما زالت تنسق عملية الإنتاج والتصدير.

وقال غانم لوكالة رويترز إن "الإنتاج انخفض بنحو النصف وإن بعض الحقول ما زالت تنتج بطاقتها، وبعضها مغلق، حيث يتوقف الأمر على الأيدي العاملة".
 
وأضاف أن المؤسسة الوطنية ما زالت تنسق الإنتاج والتصدير وأن جميع المنشآت النفطية آمنة، حيث لم تتعرض الآبار وحقول النفط لأضرار.
 
وأشار غانم إلى أن المنشآت تتمتع بحماية جيدة، ويمكن استئناف الإنتاج بمستوياته السابقة إذا ما عاد العمال الأجانب إلى مزاولة أعمالهم.
 
وتفيد تقديرات شركة إيني الإيطالية للنفط بأن الاضطرابات التي اجتاحت ليبيا -التي تحتل المركز الـ12 بين أكبر منتجي النفط في العالم- أدت إلى خفض الإنتاج بنسبة 75%.
 
وزاد سعر العقود الآجلة لمزيج برنت تسليم أبريل/نيسان بقيمة 1.02 دولار إلى 112.82 دولارا للبرميل، وارتفع الخام الأميركي الخفيف بمعدل 74 سنتا إلى 97.71 دولارا في تعاملات بورصة نيويورك.

وقالت شركة بيفيام للسمسرة في مذكرة اليوم إن سعر النفط يشهد حاليا معركة بين جانب العرض الذي يواجه تهديدا بانقطاعات، وجانب الطلب الذي يواجه مخاطر تراجع النمو العالمي. 

من جهته أكد بنك أوف أميركا ميريل لينش أن قدرة سوق النفط على التعامل مع مزيد من الاضطرابات في الشرق الأوسط أصبحت محدودة.
 
وقالت مؤسسة سيتي غروب في تقرير إن ارتفاعا حادا في أسعار الطاقة يشكل تهديدا واضحا للاقتصاد العالمي والأسواق الناشئة، ومع ذلك فإن هذه المرحلة ستمرعلى الأرجح وستستقر أسعار النفط والأسواق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة