الصين تتعهد باستمرار النمو وتتحسب للبطالة والفساد   
الاثنين 1425/11/23 هـ - الموافق 3/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)
هو جينتاو
تعهد الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم بالحفاظ على نمو اقتصادي سريع وآمن خلال عام 2005.
 
وشدد جينتاو في كلمة له بمناسبة العام الميلادي الجديد أمام حشد من السياسيين على أنه سيضع النمو الاقتصادي على رأس أولويات العام الجديد إضافة إلى للمضي قدما في مسيرة الإصلاح الاقتصادي. وحث جينتاو الحزب الشيوعي الحاكم على العمل على حل المشكلات أمام الشعب.
 
ومن المتوقع أن يبلغ النمو العام الماضي 9.3% بارتفاع 0.2% عن عام 2003.
 
لكن الرئيس الصيني اعترف بأن التنمية الاجتماعية والاقتصادية تواجه مرحلة حرجة، في إشارة واضحة إلى تزايد نسب البطالة والفساد واتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء.
 
يشار إلى أن النمو الملحوظ في الاقتصاد الصيني العام الماضي انعكس بشكل واضح على صفقات الاندماج والاستحواذ الصينية.

فقد تجاوزت تلك الصفقات 300 صفقة بقيمة إجمالية تقدر بحوالي 18 مليار دولار، وذلك في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الماضي, بزيادة قدرها خمسة مليارات عن الفترة نفسها من العام الأسبق.

وكانت أبرز تلك الصفقات على مدار العام شراء شركة صناعة أجهزة الحاسوب الصينية (ليونوفو) لوحدة إنتاج أجهزة الحاسوب الشخصي التابعة لـ"إي بي إم" الأميركية في صفقة تجاوزت 1.5 مليار دولار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة