26 دولة أفريقية تنشئ سوقا للتجارة الحرة   
الاثنين 21/8/1436 هـ - الموافق 8/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

تشهد قمة شرم الشيخ الأفريقية ميلاد منطقة التبادل الحر ثلاثية الأطراف، وهي سوق كبيرة مشتركة تضم 26 من 54 بلدا أفريقيا وتنشئ إطارا نحو تعريفات جمركية تفضيلية.

وبدأت أعمال القمة أمس الأحد باجتماعات يشارك فيها موظفون كبار من 26 دولة في شرق أفريقيا، للتحضير لقمة رؤساء الدول الذين سيوقعون الأربعاء اتفاقية للتجارة الحرة تشمل نصف القارة الشرقي.

وستضم هذه المنطقة السوق المشتركة لدول جنوب وشرق أفريقيا (كوميسا) ومجموعة شرق أفريقيا ومجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية، أي ما يزيد على 625 مليون نسمة وأكثر من ألف مليار دولار (تريليون دولار) من إجمالي الناتج المحلي، وتتداخل جزئيا هذه الكتل الثلاث المتنوعة جدا.

وخلافا لآسيا وأوروبا اللتين يقوم القسم الأكبر من بلدانهما بالمتاجرة في ما بينها، ما زالت البلدان الأفريقية تعاني من التدابير البطيئة على الحدود وإجراءات الجمارك والتكاليف التجارية الباهظة التي تفوق سواها في مناطق أخرى.

وغالبا ما يؤدي النقص على صعيد الصناعات المحلية -حيث يعمل أكثر من 80% من اليد العاملة في أفريقيا في زراعة المحاصيل والقطاع غير المنظم- إلى الحد من إمكانيات الاستيراد والتصدير.

وقد أكدت مفوضة التجارة في الاتحاد الأفريقي التشادية فاطمة حرم أسيل أن "أفريقيا ستفاجئ العالم".

وقالت في المنتدى الاقتصادي "دافوس الأفريقي" الذي عقد الأسبوع الماضي في مقاطعة الكاب بجنوب أفريقيا، "سنقيم سوقنا المشتركة على صعيد القارة".

سماكة الحدود
يشار إلى أن 12% فقط من المبادلات التجارية في أفريقيا تحصل في الواقع بين بلدان القارة (في مقابل 55% في آسيا و70% في أوروبا).

وهذه هي نتيجة ما يسميه الخبراء الاقتصاديون "سماكة" الحدود، والتي تقاس بعدد الوثائق التي يتعين توافرها للاستيراد والتصدير (ما متوسطه سبع إلى ثماني أوراق جمركية في أفريقيا، في مقابل أربع أو خمس في أوروبا)، ومهلة اجتياز الحدود وتكاليفها أيضا.

لذلك يحتاج تخليص البضائع الجمركية إلى فترة يناهز متوسطها ثلاثين يوما في أفريقيا (باستثناء المغرب)، في مقابل حوالى عشرة أيام في الاتحاد الأوروبي، كما أفاد تقرير "آفاق اقتصادية لأفريقيا" الذي أصدرته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في 2015.

وأشار التقرير إلى أن "البلدان الأفريقية، خصوصا إذا كانت محاطة ببلدان أخرى، تراكم تكاليف تجارية عالية وحدودا أكثر صعوبة من بلدان أخرى"، موضحا أن الصادرات بين البلدان الأفريقية في 2013 ناهزت 61 مليار دولار بزيادة نسبتها 50% مقارنة مع 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة