إنفلونزا الطيور يضرب صناعة الدواجن المصرية   
الثلاثاء 22/1/1427 هـ - الموافق 21/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:53 (مكة المكرمة)، 22:53 (غرينتش)

ثلاثة مليارات دولار الاستثمارات بصناعة الدواجن المصرية (الفرنسية)
أعلن مسؤولة مصريون انتشار مرض إنفلونزا الطيور بمناطق جديدة في مصر ما أدى لزيادة الكساد بتجارة الدواجن التي تقدم قرابة 50% من البروتين الحيواني الذي يستهلكه المصريون.

وأكد وزير الصحة حاتم الجبلي ظهور إصابات بمحافظات المنوفية والشرقية وكفر الشيخ في دلتا النيل وبمحافظة الفيوم التي تنتشر فيها مزارع الدواجن.

ونجم عن اكتشاف المرض وانتشاره بمصر حالة من الذعر واسعة النطاق بين المواطنين رغم محاولات الحكومة طمأنتهم بأن الخطر على الصحة محدود.

وأبدى متسوقون بالقاهرة عزوفا عن شراء الدجاج وسط مخاوف من الإصابة بالمرض.

وذكر مسؤول بالأمم المتحدة أن الأثر الاقتصادي قد يكون شديدا لانهيار الطلب على الدجاج ولوجود استثمارات بصناعة الدواجن تبلغ نحو 17 مليار جنيه (ثلاثة مليارات دولار) توفر فرص عمل لما يتراوح بين 1.5 وثلاثة ملايين شخص.

وقال متسوقون إن محلات بيع الطيور أغلقت أبوابها، بينما رفعت متاجر كارفور بالقاهرة لحوم الدجاج من أماكن عرضها.

ورأى المسؤول الإقليمي لصحة الحيوان بمنظمة الأغذية والزراعة مراد علي أن دولا كمصر معرضة لمشكلات اقتصادية شديدة.

وأشار إلى أن الدواجن تمثل 20% من البروتين الحيواني للمستهلك بالعالم، بينما تصل هذه النسبة إلى 50% في مصر من كل اللحوم والأسماك وثمنها ثلث سعر اللحوم الحمراء.

وأرجع المسؤول الصحي انتشار الدواجن بالشرق الأوسط إلى ندرة المراعي وتعرض المنطقة للأمراض الحيوانية لاستيراد الكثير من الماشية الحية دون وجود لوائح صارمة، موضحا محاولات مصر لوقف انتشار مرض الحمى القلاعية بين الماشية.

وأعلنت العديد من الدول حظر استيراد الطيور من مصر منها السعودية والكويت والسلطة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة