العراق يواصل ضخ النفط لميناء جيهان التركي   
الاثنين 1428/10/18 هـ - الموافق 29/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
العمال الكردستاني هدد بمهاجمة منشآت النفط بالعراق إذا وقع هجوم تركي (الفرنسية-أرشيف)
 
قال مصدر في وزارة النفط العراقية للجزيرة نت اليوم إن العراق لا يزال يضخ النفط الخام من حقوله الشمالية وبشكل متقطع لملء الخزانات في ميناء جيهان التركي بكميات إضافية، رغم الأزمة الحالية بين تركيا وعناصر حزب العمال الكردستاني بشمال العراق.
 
وأضاف المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- أن العراق باع خلال الأيام القليلة الماضية إلى عدد من الشركات الأميركية والأوروبية خمسة ملايين برميل من النفط الخام من أصل الكمية الموجودة لديه في الخزانات الموجودة في ميناء جيهان والبالغة ستة ملايين.
 
وأشار إلى أن العراق سيعرض أيضا خلال الفترة المقبلة كميات جديدة في المزاد العلني وأيضا عن طريق الخزانات في ميناء جيهان، واعتبر أن العراق وتركيا حريصان على استمرار تدفق النفط الخام العراقي إلى الأسواق العالمية عن طريق الميناء التركي.
 
وكشف المصدر العراقي أن عائدات النفط جراء عمليات البيع عبر الموانئ الجنوبية وميناء جيهان تجاوزت 25 مليار دولار خلال الشهور العشرة الماضية من السنة الحالية، مشيرا إلى أن الكميات التي بيعت من الخام العراقي خلال الفترة المذكورة بلغت 410 ملايين برميل نفط خام.
 
وأوضح أن العراق يصدر حاليا عبر المرافئ الجنوبية كميات تصل إلى 1.7 مليون برميل في اليوم إضافة إلى الكميات التي تقدر بخمسة ملايين برميل عبر ميناء جيهان بين فترة وأخرى، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار النفط ساعد العراق على تحقيق مبالغ إضافية.
 
"
الخبير العراقي منذر سالم: هناك مشكلة قادمة قد تنشأ في حال توغل تركيا بشمال العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني إذ يمكن أن تهاجم عناصر كردية غاضبة الأنبوب النفطي للحيلولة دون استمرار تصدير النفط إلى تركيا
"
ورأى الخبير النفطي العراقي الدكتور منذر سالم أن عمليات تصدير النفط العراقي تواجه مشكلتين هما عدم ضبط عمليات التهريب في جنوب البلاد، وعمليات تخريب الأنابيب في الشمال حيث يمر الأنبوب النفطي العراقي عبر المناطق الكردية نحو الموانئ التركية.
 
وأضاف الخبير العراقي في حديث للجزيرة نت أن هناك مشكلة قادمة قد تنشأ في حال توغل تركيا بشمال العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني إذ يمكن أن تهاجم عناصر كردية غاضبة الأنبوب النفطي للحيلولة دون استمرار تصدير النفط إلى تركيا.


 
وكان مسؤول العلاقات الخارجية بالعمال الكردستاني عبد الرحمن الجادرجي هدد الأسبوع الماضي بضرب خطوط تصدير النفط العراقي عبر الأراضي التركية، إذا تعرضت مواقع الحزب إلى هجوم من قبل الجيش التركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة