هاليبرتون تعترف بوجود فرع لها يتعامل مع إيران   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

اعترفت مارغريت كارير نائبة رئيس مجموعة هاليبرتون أنه يوجد فرع للشركة في جزر كايمان لعمليات في إيران وفروع أوروبية أخرى تصنع سلعا مخصصة لإيران أو تبيع خدمات لها.

وجاء هذا الاعتراف ضمن إعلان للمجموعة من أنها تواجه تحقيقا يتعلق بأنشطة غير مشروعة مع إيران التي تخضع لنظام عقوبات.

وأعلنت المجموعة أن العمليات المحقق فيها جرت عن طريق فرعها المسجل في جزر كايمان.

وقد لازمت الفضائح المجموعة في الفترة الأخيرة إذ تخضع هاليبرتون لتحقيقات تتعلق بنشاطات في العراق ونيجيريا.

وقد صدر هذا الإعلان بعد تسليم وثائق للجنة الأميركية لعمليات البورصة، وأوضحت المجموعة -التي كان يترأسها منذ أربع سنوات ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي- أن التحقيق الذي بدأته وزارة الخزانة عام 2001 نقل إلى وزارة العدل التي تتعامل عادة مع الاتهامات الجنائية.

لكن كارير شددت على أن المجموعة لم ترتكب مخالفة للقانون وملتزمة بالعقوبات الأميركية ضد إيران.

وأوضحت المسؤولة بالشركة أن المجموعة تعتزم التعاون مع السلطات في إطار التحقيق.

ويمنع القانون الأميركي الشركات والأفراد الأميركيين من إبرام صفقات تجارية أو مالية مع طهران.

بيد أن خبراء قانونيين أكدوا أن الفروع المسجلة في الخارج يمكنها الالتفاف على نظام العقوبات إذا لم تكن هذه الفروع يديرها أميركيون مباشرة أو من الأراضي الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة