توقعات بتأخر مشروع لتخزين الغاز المسال بالخليج عاما   
الأربعاء 1429/2/13 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
 

قال مسؤول بشركة تخطط لبناء منشأة لتخزين الغاز الطبيعي المسال في منطقة الخليج إن شح سوق البناء أدى إلى تأخر المشروع عاما واحدا على أقل تقدير.
 
وأضاف العضو المنتدب لشركة أمبيل المحدودة للغاز الطبيعي المسال إيد الرهال على هامش مؤتمر عن الطاقة في أبوظبي أن الأوضاع الحالية في السوق تؤثر على التكلفة، لكنه رفض إعطاء تقدير جديد لتكلفة المشروع التي تحددت بملياري دولار قبل عام.
 
وأوضح الراهال أن التكلفة النهائية ستتوقف على عدد صهاريج التخزين التي تقرر أمبيل وشريكها مركز دبي للسلع المتعددة بناءها.
 
ولم يبت الشريكان بعد في بناء المنشأة وقد خصصا للمشروع أول الأمر قطعة أرض في دبي، لكن زبائن محتملين قالوا إن من الأفضل أن يكون التخزين في مكان آخر ربما خارج مضيق هرمز نظرا لازدحام الممر الملاحي.
 
وجرت محادثات مع إمارة الفجيرة وسلطنة عمان بشأن مواقع محتملة بحسب الرهال.
 
ويعتزم مركز دبي للسلع المتعددة استخدام المنشأة لإطلاق سوق عقود مالية مشتقة في الغاز الطبيعي المسال.
 
ومن المنتظر أن تتكون منشأة التخزين من تسعة إلى 15 صهريجا تبلغ سعة الواحد منها 200 ألف متر مكعب.
 
وأمبيل للغاز الطبيعي المسال هي إحدى شركات غلفستون المحدودة للغاز الطبيعي المسال الكندية.
 
وبحسب الجدول الزمني الأصلي للمشروع كان ينتظر بدء البناء أوائل عام 2008 وإنجاز المرحلة الأولى في 2011.
 
وتواجه مشروعات الطاقة تأجيلات وإلغاءات وتكاليف متفاقمة في وقت يتسابق فيه المنتجون في أنحاء العالم لإنجاز مشاريع بغية الاستفادة من ارتفاع أسعار الطاقة وتلبية طلب عالمي متزايد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة