إعفاء شركات أميركية تعمل جنوب السودان من العقوبات   
الأربعاء 28/9/1428 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:55 (مكة المكرمة)، 19:55 (غرينتش)
قال وزير المالية بحكومة جنوب السودان إن الشركات الأميركية التي تعمل على تنمية الجنوب ستعفى من عقوبات أميركية بمقتضى اتفاق على تشجيع الاستثمار بهذه المنطقة الفقيرة.
 
لكن الوزير مول اثيان ذكر أنه لن يُسمح لهذه الشركات بالاستثمار في قطاع النفط السوداني.
 
في الوقت نفسه أفاد نائب مدير البنك المركزي بالجنوب بأنه يمكن للمستثمرين الأجانب تحويل الدولار من وإلى الجنوب بعد أن تعطل قدومهم إلى الجنوب بسبب القيود على التعاملات بالعملة الأميركية.
 
وأضاف كونليو كوريوم أن البنك المركزي في الجنوب أصبح لديه الآن رمز سويفت الذي يوفر وسيلة سريعة للاتصال، وتحويل الأموال بين البنوك.
 
وكان البنك المركزي بالجنوب ذكر في سبتمبر/ أيلول الماضي أنه يعتزم تحويل احتياطياته بالدولار إلى اليورو وعملات أخرى لتجنب مشكلات التعاملات بالعملة الأميركية.
 
يُشار إلى أن العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على الخرطوم منذ عام 1997 بعد أن اتهمت واشنطن الحكومة السودانية برعاية ما تسميه الإرهاب، منعت شركات أميركية وأوروبية كبرى من الاستثمار في إعادة إعمار البلاد.
 

يُذكر أنه في أعقاب اتفاق سلام بين الجنوب والشمال أبرم عام 2005 لينهي أطول حرب أهلية في أفريقيا، تشكلت حكومة تتمتع بشبه حكم ذاتي جنوب السودان وبحق إجراء تصويت على الانفصال بحلول عام 2011. وخصص اتفاق السلام للجنوب حصة 50% من إيرادات النفط من الحقول
الواقعة جنوب الحدود مع شمال السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة