موريتانيا تنهي خلافاتها مع شركات النفط الأجنبية   
الأربعاء 1427/5/11 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)
تأمل موريتانيا في الحصول على 200 مليون دولار سنويا من صادرات النفط (الفرنسية)
وقعت موريتانيا أربعة عقود جديدة لتقاسم إنتاجها النفطي مع شركات النفط العاملة بالبلاد لإنهاء الخلاف بين الطرفين، حيث تحصل موريتانيا على تعويض مجاني قدره 100 مليون دولار أميركي.
 
ووقع العقود وزير النفط محمد عالي ولد سيد محمد مع ممثلي الشركات النفطية الأسترالية والبريطانية.
 
وقال مدير الشركة الوطنية للمحروقات المملوكة للدولة أبو بكر ولد مرواني إن عقود تقاسم الإنتاج النفطي المعدلة تجسد بروتوكول الاتفاق المبرم مع شركة وود سايد الأسترالية أواخر مارس/آذار الماضي.
 
وأوضح أن العقود تنهي الخلاف مع شركات النفط وهي أكثر توازنا، حيث تلغي الملاحق المثيرة للجدل التي كان وزير النفط السابق قد وقعها مع الشركة الأسترالية وقدمت تنازلات كبيرة لصالح الشركة.
 
وقد بدأت موريتانيا نهاية فبراير/شباط الماضي إنتاج النفط في حقل شنقيط البحري على بعد 80 كلم قبالة سواحل العاصمة نواكشوط، وتتوقع  البدء باستغلال ثلاثة حقول بحرية أخرى السنوات المقبلة.
 
وكانت شركة النفط الأسترالية هاردمان ريسورس ذكرت أنها تتوقع زيادة إنتاجها من شنقيط، ليصل إلى 75 ألف برميل يوميا بعد شهرين من بدء تشغيله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة