تدهور المداخيل ينذر بإفلاس وغلق 14 مطارا بالجزائر   
الأحد 1430/5/2 هـ - الموافق 26/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)
مطار الجزائر الدولي الأول من حيث المداخيل بين مطارات البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قال تقرير صحفي جزائري الأحد إن 14 مطارا في الجزائر مهددة بالإفلاس والغلق بسبب تردي أوضاعها المالية في خضم الأزمة الاقتصادية التي أثرت سلبا على قطاع النقل الجوي في معظم دول العالم.
 
وأبلغت مصادر في وزارة النقل الجزائرية صحيفة الخبر بأن مداخيل المطارت المهددة بالغلق لا تكفي حتى لضمان أجور موظفيها.
 
واستثنت مصادر الوزارة مطارات حاسي مسعود وعين أمناس وبجاية, مشيرة إلى أن أوضاع هذه المطارات الثلاثة أحسن بكثير حيث إنها تحقق سنويا مداخيل وأرباحا كبيرة.
 
وكانت مؤسة تسيير مطارات الجزائر -التي تدير 17 مطارا على رأسها المطار الدولي الجديد بالجزائر العاصمة الذي افتتح صيف 2006- قد عانت عام 2007 من مشاكل مالية حادة كادت تعرضها للإفلاس لولا اعتماد سياسة جديدة أفضت إلى تحسين مداخيل المؤسسة، وفقا ليومية الخبر المستقلة.
 
ويحتل مطار الجزائر الدولي، الذي حل محل مطار هواري بومدين بالنسبة إلى الرحلات الدولية، المرتبة الأولى من حيث المداخيل التي تطورت في المدة الأخيرة بشكل ملحوظ حسب الصحيفة ذاتها, كما أنه بات مستقلا عن مطارات البلاد الأخرى.
 
تغطية للعجز
"
تقع المطارات المهددة بالغلق في الشلف وبوسعادة والأغواط وغرداية وورقلة والمنيعة والواد وتوفرت وإليزي وتمنراست وحاسي الرمل وجنات وعين صالح
"
وقالت الخبر نقلا عن مصادر وزارة النقل إن مطارات حاسي مسعود وعين أمناس وبجاية تغطي -بفضل مداخيلها المرتفعة- على العجز المالي الذي تعاني منه المطارات الأخرى التي تواجه "كارثة" مالية قد تؤدي إلى إفلاسها وغلقها.
 
وتقع المطارات المهددة بالغلق في الشلف وبوسعادة والأغواط وغرداية وورقلة والمنيعة والواد وتوفرت وإليزي وتمنراست وحاسي الرمل وجنات وعين صالح.
 
وانتقدت المصادر التي تحدثت إليها الصحيفة منح أجور عالية لبعض الموظفين في حين أن هؤلاء لا يقومون بواجباتهم ولا يلتحقون بأعمالهم إلا نادرا، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق ووقف التجاوزات في مؤسسة تسيير المطارات.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة, رجح المحلل الاقتصادي الجزائري عبد الوهاب بوكروح أن تكون الحكومة الجزائرية -التي تمول المطارات- بصدد إعادة النظر في المصاريف بهدف ترشيد النفقات على ضوء تراجع مداخيلها من النفط والغاز.
 
كما رجح أن يكون الارتفاع الكبير في النفقات المسجلة في الربع الأول من هذا العام وراء مراجعة النفقات, مشيرا إلى أن المطارات المهددة بالغلق تعاني من ركود منذ ست أو سبع سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة