منظمة التعاون: الركود في نهاياته   
الأربعاء 1430/7/2 هـ - الموافق 24/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)
الاقتصاد الياباني من المنتظر أن يشهد تعافيا في الربع الثالث من العام (الفرنسية-أرشيف)

أكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم الأربعاء في باريس أن أسوأ تباطؤ للاقتصاد في الستين عاما الماضية أوشك على نهايته، حيث يتوقع أن ينتهي الركود في الولايات المتحدة واليابان في وقت لاحق من العام الجاري.
 
وذكرت المنظمة في تقرير "التوقعات الاقتصادية" نصف السنوية أنه للمرة الأولى منذ عامين، تعدل مشروعات سابقة للنمو الاقتصادي مسارها إلى أعلى بدلا من التراجع إلى أسفل في بعض البلدان.
 
وقال الأمين العام للمنظمة أنجيل غوريا إنه بفضل تحرك حازم لتحفيز اقتصادياتنا يبدو أننا نجونا من الجزء الأسوأ في هذه الأزمة.
 
وأضاف أن الأشهر القليلة المقبلة ستكون على نفس القدر من الصعوبة. وهناك حاجة لوضع خطة واضحة تتمتع بمصداقية وجدول زمني للتخلص التدريجي من التدابير الطارئة في وقت يتواصل فيه التعافي.
 
ويتوقع الآن تراجع النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة بنسبة 2.8% في عام 2009، مقارنة بنسبة 4% توقعتها المنظمة في مارس/آذار الماضي.
 
كما يتوقع أن يتوقف تقلص الناتج المحلي الإجمالي الأميركي في الربع الثالث من العام الجاري ويزداد بصورة طفيفة بنسبة 0.9% في عام 2010، بدلا من الركود، الذي توقعته المنظمة في وقت سابق.

ومن المتوقع أيضا أن يبدأ الاقتصاد الياباني في التعافي في الربع الثالث من العام الجاري ويزداد بنسبة 0.7% في العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة