تدخل ثان محتمل لخفض قيمة الين   
الاثنين 1432/11/27 هـ - الموافق 24/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

انجذاب المستثمرين للين بوصفه ملاذا آمنا يدفع قيمته للصعود (رويترز)


تراجعت العملة اليابانية الين بشكل طفيف اليوم بعد تصريح وزير المالية الياباني جون أزومي بأن الحكومة قد تتخذ خطوات حاسمة للتدخل في سوق الصرف بهدف وقف الصعود السريع لقيمة الين مقابل الدولار وعملات رئيسة أخرى.

 

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن أزومي أن الين صعد الأسبوع الماضي إلى مستوى قياسي جديد مقابل الدولار، بحيث لا يعكس الأوضاع الحقيقية للاقتصاد الياباني بل هو نتاج حركات مضاربة.

 

وقد ناهز الدولار في تعاملات فترة ما بعد الزوال 76.26 ينا بعدما تراجع في تعاملات الجمعة الماضي ببورصة نيويورك إلى 78.78 ينا، وبيع اليورو اليوم في طوكيو بنحو 105.93 ينات مقابل 105.89 ينات في نيويورك يوم الجمعة الماضي.

 

سلوك الأسواق

وقال متعاملون بطوكيو إن السوق لن تدفع على الأرجح بالدولار إلى أدنى مستوى له في التعاملات الآسيوية، مخافة تدخل من السلطات اليابانية لوقف صعود الين.

 

ويعزى صعود الين في سوق العملات إلى كونه في نظر المستثمرين ملاذا آمنا في مقابل اليورو والدولار اللذين تضررا من مناخ الشك حول الاقتصاد الأميركي واقتصادات دول أوروبا.

 

ويضر الارتفاع الشديد للين المصدرين اليابانيين من خلال جعل كلفة التصدير أغلى، وتقليص أرباحهم خارج البلاد عند تحويلها إلى اليابان.

 

ويرى ماسافومي ياماموتو وهو كبير المحللين الإستراتيجيين بمؤسسة باركلي كابيتال، أن احتمال تدخل طوكيو في السوق لخفض قيمة الين سيبقى ضئيلا ما دامت أسعار الأسهم الأوروبية والأميركية مستقرة.

 

ارتفاع الصادرات

من جهة أخرى، ارتفعت صادرات اليابان في سبتمبر/أيلول الماضي محققة فائضا تجاريا للشهر الثاني على التوالي، في مؤشر على تعافي الاقتصاد من تبعات زلزال شهر مارس/آذار الماضي، وذلك في ظرفية تتسم بارتفاع قيمة الين وضعف الاقتصاد العالمي.

 

وقالت وزارة المالية اليابانية اليوم إن صادرات البلاد زادت بـ2.4% الشهر الماضي مقارنة بالشهر نفسه من 2010 وناهزت قيمتها ستة تريليونات ين (78.2 مليار دولار) مقابل إجمالي واردات بقيمة 5.68 تريليونات ين (74 مليار دولار).

 

وكانت الصادرات اليابانية قد تراجعت لمدة خمسة أشهر بعد الزلزال وما تلاه من أمواج التسونامي، وذلك بسبب الدمار الذي أصاب القطاع الصناعي بشمال شرق اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة